Lazyload image ...
2012-08-30

الكومبس – أعلنت ولية العهد السويدية الأميرة فيكترويا في حفل جرى مساء أمس الأربعاء، ضمن فعاليات أسبوع المياه العالمي، عن الفائز بجائزة ستوكهولم المائية للشباب 2012. وقد حصل على الجائزة ثلاثة طلبة من سينغافورة تبلغ أعمارهم 18 عاما، وذلك عن البحث الذي أجروه حول كيفية استخدام الطين لإزالة التلوث

الكومبس – أعلنت ولية العهد السويدية الأميرة فيكترويا في حفل جرى مساء أمس الأربعاء، ضمن فعاليات أسبوع المياه العالمي، عن الفائز بجائزة ستوكهولم المائية للشباب 2012. وقد حصل على الجائزة ثلاثة طلبة من سينغافورة تبلغ أعمارهم 18 عاما، وذلك عن البحث الذي أجروه حول كيفية استخدام الطين لإزالة التلوث ومعالجة مياه الصرف الصحي.

حيث قام الطلبة الثلاثة بدراسة المكونات غير الأيونية (non-ionic) في الطين، والمواد الشبيهة بالصابون التي تستخدم في الصناعة، ومواد التجميل. وهي مكونات ملوثة شائعة لمياه الصرف الصحي التي يصعب إزالتها، حتى أن التقنيات الحالية المستخدمة لإزالتها ينتج عنها رواسب خطيرة يصعب التخلص منها.

وتمكنوا من تطوير طريقة باستخدام طين البينتونيت (bentonite) لإزالة ومعالجة الملوثات من المياه بدون انتاج أي مخلفات، ويمكن لهذا الطين امتصاص حتى 100 بالمئة من المكونات غير الأيونية السطحية، بعد ذلك يمكن أن ينظف بالكحول مما يسمح لمكوناته أن يعاد استخدامها.

لجنة التحكيم الدولية في الجائزة قالت عن الابتكار: "المشروع الفائز هذا العام يظهر لنا أنه من الممكن استخدام أسلوب منخفض التكلفة للتقليل من مشكلة بيئية مائية مهمة، وهي تهم جميع مناطق العالم. إن الدراسة لا تقدم فقط طريقة فعالة لإزالة المواد السمية، لكن ايضا طريقة غير مألوفة في لمعالجة وإعادة استخدام مواد كانت ستعتبر مخلفات."

وفي أعقاب إعلان النتيجة عبر الفريق الفائز عن فرحته ومفاجاته قائلاً: "لم نتوقع الفوز. نحن سعداء جدا. وعندما نعود إلى الوطن سنعرض فكرتنا على مجلس المؤسسة العامة في سنغافورة ونأمل بأنه سيتم تطبيقها."

تقرير: ربيع نعيم – الكومبس

إقرأ أيضا:

Related Posts