Lazyload image ...
2013-06-17

الكومبس – وكالات: خرج مسح قامت به الإذاعة السويدية (إيكوت) و P3 Nyheters يفيد بان عشرات الشباب في مدينة يوتوبوري يتم إغوائهم وتجنيدهم، للسفر الى سوريا والقتال مع الجماعات المسلحة فيها.

الكومبس – وكالات: خرج مسح قامت به الإذاعة السويدية (إيكوت) و P3 Nyheters يفيد بان عشرات الشباب في مدينة يوتوبوري يتم إغوائهم وتجنيدهم، للسفر الى سوريا والقتال مع الجماعات المسلحة فيها.

وكانت (إيكوت) و P3 Nyheters قد تتبعت عشرات الشباب السويديين الذين إنضموا الى الفصائل المسلحة المقاتلة في سوريا والموالية لتنظيم القاعدة.

يقول علي سيدون المسؤول عن مجلس شباب منطقة أنغريد في يوتوبوري: العديد من الشباب سافروا الى سوريا، وللأسف لقوا حتفهم فيها. موضحاً ان غالبية الشباب المسافرين ليسوا بسوريين.

ووفقاً للمسح، فإن أعمار الشباب السويديين الذين يقاتلون في السويد تتراوح بين الـ 18 – 35 عاماً.

يقول صديق أحد الشباب الذين إنضموا للقتال في سوريا مع الجماعات الموالية لتنظيم القاعدة، والأثنان لاعبا كرة قدم ان صديقه وقبل ان يسافر الى سوريا، أصبح متديناً جداً.

ووفقاً للمسح، فإن طرق إغواء الشباب تتم عن طريق وسائل الاتصال الإجتماعية كالفيس بوك واليوتوب وتوتير وغيرها، بالإضافة الى وجود أشخاص يعيشون في السويد ويعملون على تجنيد الشباب لصالح الفصائل المسلحة المقاتلة في سوريا.

وتتخوف أجهزة الأمن السويدية ان يقوم الشباب السويديين المقاتلين في سوريا من نقل أفكارهم وسلوكهم الى السويد بعد عودتهم اليها وقيامهم بهجمات إرهابية.

Related Posts