Lazyload image ...
2014-04-26

الكومبس – ثقافة: يعتبر الإعلامي سوران إسماعيل، واحداً من الإذاعيين المعروفين في السويد، ومن المثقفين الذين لهم دور في الصحافة والتلفزيون والحياة العامة، وكان له دور مؤثر في البرامج الحية في الراديو والتلفزيون السويديين.

الكومبس – ثقافة: يعتبر الإعلامي سوران إسماعيل، واحداً من الإذاعيين المعروفين في السويد، ومن المثقفين الذين لهم دور في الصحافة والتلفزيون والحياة العامة، وكان له دور مؤثر في البرامج الحية في الراديو والتلفزيون السويديين.

عرف سوران بمناقشاته المرنة مع الجميع دون انحياز، وكانت عروضه الساخرة على المسرح محط اهتمام الجمهور وبخاصة حين ينتقد السياسة والمعايير المزدوجة عند بعض السياسيين.

ولأنه ضد العنصرية فقد كانت له جولات مطولة على الهواء مع المتشددين وبخاصة اعضاء حزب سفاريا ديموكراترنا.

وقبل عام اتخذت ادارة الراديو السويدي قرارا بتجميد برنامجه عن العمل في الإذاعة السويدية لكي لا تُفسر مواقفه وكأنها تدخلا من الراديو في الحملة الإنتخابية لانتخابات برلمان السويد القادمة في ايلول ( سبتمبر )، ولكنه بعد صدور قرار تجميده مؤقتا من العمل في الراديو السويدي لم يتوقف وواصل موقفه ضد العنصرية كما تابع اعداده فيلما وثائقيا مع لينوس بيلوند واخرين يعرض فيه قضيته في العمل وفي مواجهة العنصرية بعنوان ” معركة سوران ”.

وابدت مديرة الراديو والتلفزيون لوسه فيلاندر عدم ممانعتها من عرض الفلم قائلة انه ضيفنا الذي نحب ان نسمع وجهات نظره.

وكان تجميد سوران اسماعيل من العمل قد واجه الكثير من النقد في الصحافة ووسائل الإعلام غير ان ادارة الراديو السويدي اصرت على موقفها وهو انه مواقفه وبرنامجه يمكن ان تفسر على أنها ضد حزب دون آخر، بينما يكرر هو دائما القول: ” انا ضد النازية الجديدة وضد العنصرية” .

Related Posts