Lazyload image ...
2021-04-17

الكومبس – صحة: تتميز وجبة الإفطار في شهر رمضان بالكثير من الأطباق الخاصة بها، حيث غالباً ما يوجد التمر، والمعجنات، والسلطات، والشوربات بشكل يومي في موائد الإفطار، بالإضافة إلى الأطباق الرئيسية الأخرى.

 ولكن حسب خبراء الصحة، قد لا تعتبر وجبة الإفطار التي تحمل جميع هذه الأطباق وجبة مثالية، إذ أن هذه الأطباق اليومية تعني   تناول عدد كبير من السعرات الحرارية، والدهون، والنشويات المكررة، والتي يمكن أن تضر بالصحة، وتسبب زيادة بالوزن.

ويعتبر الخبراء أنه للحصول على أفضل وجبة إفطار يجب أن تعوض هذه الوجبة الطاقة التي يفقدها الصائم وأن تمنحه النشاط، كما يجب أن تعوض السوائل وتشعره بالشبع، وذلك دون أن تسبب الشعور بالتخمة.

ويجب أن يتم تناول كميات معتدلة من جميع أطباق وجبة الإفطار حتى لا يشعر الإنسان بالتخمة أو يسبب لنفسه تلبكاً في الجهاز الهضمي، وللحصول على أفضل ما يمكن من وجبة الإفطار وتنظيمها بشكل جيد مع بقية الوجبات يمكن الاستعانة بأخصائي التغذية

ويمكن أن تتمثل وجبة الإفطار المثالية بالبدء بتناول ثلاث تمرات، فالتمر يمنح الطاقة السريعة للجسم بسبب ما يحتويه من سكريات بسيطة، كما أنه يحتوي على الألياف الغذائية التي تساهم في الشعور بالشبع، ومحاربة الإمساك، وهو مزود بالفيتامينات والعناصر المعدنية التي يحتاج الصائم إلى تعويضها، لا سيما البوتاسيوم

ويساهم تناول كوب من الماء في استعادة النشاط والطاقة أيضاً، وفي تعويض نقص السوائل الذي يصيب الصائم.

أما الشوربة فهي تعوض السوائل التي يحتاجها الجسم، على أن تحتوي على كميات بسيطة من الزيت وتساهم الشوربة مثل شوربة الخضار أو العدس في منح الجسم كمية مناسبة من الألياف الغذائية الهامة للشعور بالشبع.

ولابد من أن تحتوي وجبة الفطور الصحية أيضاً على الخضراوات، والتي يمكن تناولها في السلطات أو الشوربات، وهي تزود الجسم بالفيتامينات والمعادن والألياف الغذائية،

ومن المهم أيضاً أن تحتوي وجبة الأفطار على اللبن أو الحليب منخفض الدهن..