Lazyload image ...
1.8K View

الكومبس – أوروبية: حذرت المفوضية الأوروبية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي من عدم التفاوض مع شركات الأدوية منفردة، وقال ناطق باسمها أمس: “الحكومات ملزمة، سياسياً وقانونياً، عدم التفاوض على عقود ثنائية مع شركات الأدوية لشراء اللقاحات خارج الاتفاقات الموقعة بين الاتحاد وهذه الشركات”.

 يأتي هذا التحذير من المفوضية بعد أن تأكدت أنباء عن اتصالات أجريت لهذا الغرض مع الشركات من جانب بعض الدول، مثل إيطاليا التي أقر مسؤول رفيع في حكومتها بأن رئيس الوزراء ماريو دراغي أجرى اتصالاً مع رئيس شركة «موديرنا» الأميركية، لكنه نفى أي مساعٍ لتوقيع اتفاق ثنائي مع الشركة.

يذكر أن عدداً من الحكومات الأوروبية كانت قد أعربت، في الأسابيع الماضية، عن استعدادها للتفاوض مع شركات الأدوية للحصول على الكميات اللازمة من اللقاحات في حال استمر التأخير في تسليم الجرعات الموعودة.

 وكانت حكومة إقليم بافاريا الألماني قد أعلنت منذ يومين عن توقيع عقد أولي مع الشركة الروسية التي تنتج لقاح سبوتنيك لشراء 2.5 مليون جرعة، فيما أعلنت الحكومة الهولندية والسلطات الإقليمية في لومبارديا الإيطالية وكاتالونيا الإسبانية استعدادها أيضاً لشراء اللقاح الروسي.

في غضون ذلك، طلبت المفوضية أمس من حكومات الدول الأعضاء الموافقة على شراء 1.8 مليار جرعة إضافية من لقاح “فايزر” لفترة العامين المقبلين، استعداداً لجولات تلقيح سنوية بعد أن يكون جميع سكان الاتحاد الأوروبي قد تناولوا اللقاح في سبتمبر (أيلول) المقبل.

وقالت مصادر المفوضية إن هذا العقد الجديد مع الشركة، الذي يرجح أن توافق الدول الأعضاء على إبرامه قريباً وأن تعقبه اتفاقات مماثلة مع الشركات الأخرى، يهدف أيضا إلى التحسب لمواجهة طفرات فيروسية جديدة بفضل تقنية الحمض النووي الريبي، وإلى تلقيح الأطفال في الأشهر المقبلة بعد أن تكون شركات الأدوية قد أنهت التجارب السريرية على هذه الفئة. وكان خبير العلوم المناعية الإيطالي المعروف ألبرتو مانتوفاني قد صرح، أمس، بأن على الدول الأوروبية الإسراع في تعزيز قدراتها لإنتاج اللقاحات “لأننا سنحتاج إلى حملات تلقيح موسمية لعدة سنوات”.

Related Posts