Lazyload image ...
2015-12-22

الكومبس – جاليات: احتفلت جمعية الوفاء بعيدها السنوي الأول في السويد يوم السبت الماضي الواقع في 19 كانون الأول/ ديسمبر وذلك في القاعة الكبرى في مدرسة فاكسالا في مدينة أوبسالا السويدية.

وحضر الحفل وفد من السفارة الفلسطينية في السويد برئاسة سعادة نائب السفير السيد محمد ربيع، وعضو البرلمان السويدي عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي، السيد بيرّي نيمي، وعضو مجلس محافظة أوبسالا عن الاشتراكيين الديمقراطيين السيد عباس الجنابي، إضافة إلى حشد كبير من جسم الجمعية المشكل من العائلات الفلسطينية العراقية، وعدد من الضيوف العرب.

38

وافتتح رئيس الجمعية السيد سهيل العيد بالترحيب بالحضور وأتبعه بعرض سريع بالتعريف بالجمعية وأهدافها في تجميع العائلات العربية في جسم الجمعية وذلك لخلق السعادة بين أبناء الجالية العربية والحفاظ على أجيال الشباب وثقافتهم العربية الابتعاد عن الانحرافات من خلال نشاطات رياضية وثقافية وتعليمية مثل تعليم اللغة العربية والرياضيات، كل ذلك تمهيداً لهذه الجالية للدخول والاندماج في المجتمع السويدي وتكون أكثر فعالية وإيجابية فيه ومن ثم نقل المعرفة الصحيحة للثقافات العربية وقضاياها الوطنية إلى المجتمع السويدي الرسمي والشعبي.

بدوره أبدى سعادة نائب السفير الفلسطيني السيد محمد ربيع عن سعادته بهذا التجمع في بلاد الشتات للحفاظ على الهوية العربية الفلسطينية، وعلى دعم الشبيبة في بناء مستقبل ناجح تستفيد منه مجتمعاتنا الأصلية، ثم شكر سعادته السويد، بقيادة الحزب الاشتراكي الديمقراطي، على مواقفها المتقدمة تجاه القضية الفلسطينية التي توجت باعترافها بدولة فلسطين، وتمنى لجمعية الوفاء المزيد من النجاحات والعمل لما فيه خير الجالية في السويد وللوطن العربي الفلسطيني.

30

وأعطيت الكلمة للضيف البرلماني السيد بيرّي نيمي الذي عبر عن سعادته لهذه الدعوة والمشاركة بهذا الاحتفال السنوي وثمن عالياً نشاطات الجمعية التي اطلع عليها وخاصة المتعلقة بالاهتمام بالأجيال الناشئة التي ستكون بناة للمجتمع السويدي متعدد الثقافات، كما وعرج البرلماني بيري على المواقف الراسخة في فكر حزبه تجاه القضية الفلسطينية مفتخرا بما قام به الحزب عند توليه السلطة بعد الانتخابات الأخيرة، كأول دولة في الاتحاد الأوروبي، في الاعتراف بدولة فلسطين.

هذا وقد تم دعوة الحضور على الغداء الغني بتشكيلة كبيرة من الأطعمة العربية والحلويات لينتهي الحفل بطرح الأسئلة على المتحدثين وسماع الأناشيد والأغاني الفلسطينية الوطنية.

37

رشيد الحجة

صحافي وباحث فلسطيني