Foto: Polisen
Foto: Polisen
2019-08-28

الكومبس – أوسترسوند: انتقد المدعي العام في قضية التحقيق مع الرجل المشتبه به في التحضير لعمل إرهابي في أوسترسوند، انتقد المحكمة الابتدائية لنشرها الكثير من المعلومات حول التحقيق مع الرجل.

وقال المدعي العام هنريك أولين لراديو Ekot إنه خلال عمله كمدعي عام منذ عشرين عاماً لم يكن على الإطلاق مع أن تقوم المحكمة بنشر تقييمها حول ما يمكن أن يضر التحقيق وما لا يمكن أن يضره.

وذكرت رئيسة المحكمة المحلية في أوسترسوند كارولينا هيندمارش أنه نظراً لوجود الكثير من المعلومات بالفعل حول القضية، فلا يجب تصنيف كل شيء فيها، خصوصا الشهود الذين أبدوا ملاحظاتهم والذين تمت مقابلتهم في وسائل الإعلام، وحتى الصور الفوتوغرافية.

وكانت الشرطة قبضت على الرجل البالغ من العمر 32 عاما، بتهمة محاولة القتل، بعد أن كان يتصرف بغرابة خلال قيادته لسيارته وسط أوسترسوند، قبل أسبوعين، لكن سرعان ما جرى تغيير التهمة الموجهة له من التحضير لجريمة قتلـ الى التحضير لجريمة إرهابية.

وذكرت قناة TV4 ، نقلاً عن مصادر خاصة بها، أن الرجل كان يهدف إلى القيادة باتجاه حشد من الناس وسط أوسترسوند، وهذا الشيء الذي رفضت الشرطة وجهاز المخابرات سابو تأكيده.

ووفقاً لصحيفة أفتونبلادت فإن الرجل هو من أوزبكستان ويشتبه أيضاً صلته برحمت آكيلوف منفذ هجوم ستوكهولم الإرهابي في نيسان إبريل 2017

وأخبر أحد شهود العيان، كان تابع لحظة توقيف سيارة الرجل لصحيفة أفتونبلادت، أن المعتقل كان يتصرف بصخب وغرابة.

يذكر أن سيارة المعتقل، تعود لشخص آخر، وهي مسجلة على اسم العمل الخاص الذي يملكه في أوسترسوند.

Related Posts