Foto: Johan Nilsson / TT
Foto: Johan Nilsson / TT

الكومبس – ستوكهولم: وجه الادعاء العام اليوم اتهامات لباحث في جامعة أوبسالا بانتهاك قانون “المراجعة الأخلاقية” لأنه أجرى بحثاً على البشر دون تصريح.

وحسب ما جاء في لائحة الاتهام، فإن الباحث أجرى دراسة تضمنت أخذ عينات عن الأجسام المضادة لكورونا من حوالي 450 شخصاً.

ويتطلب إجراء أي بحث يتم فيه أخذ عينات من البشر في السويد الحصول على تصريح من هيئة تسمى هيئة المراجعة الأخلاقية (Etikprövningsmyndigheten).

وأنكر الباحث ارتكابه أي مخالفة وقالت محاميته هانا ليندبلوم لـSVT “يبدو أن المدعي العام لم يفهم أن هذه ليست دراسة خاصة بالباحث”.

في حين رأى المدعي العام ميكائيل دالبيري أن جمع العينات كان بغرض البحث. وقال “من الواضح أنه تم القيام بذلك لاغراض البحث. لا أحد يأخذ عينات من حوالي 500 شخص دون سبب”.

وجرى أخذ العينات من حي سكني في أوبلاند فيسبي. وقال المدعي العام إنه كان ينبغي للمتهم إبلاغ هيئة المراجعة الأخلاقية، وانتظار الحصول على تصريح قبل بدء العمل.

وجاء في لائحة الاتهام أن الباحث انتهك عمداً قانون المراجعة الأخلاقية للبحوث المتعلقة بالبشر. ورأى المدعي العام في ذلك “إهمالاً جسيماً”، معتبراً أنه يقوض ثقة الناس بالمؤسسات البحثية.

Related Posts