Lazyload image ...
2015-10-09

الكومبس – ستوكهولم: كشف جهاز المخابرات السويدي Säpo أن عشرات الدول الأجنبية تشارك في أنشطة غير قانونية في السويد.

وقال مدير عام جهاز المخابرات السويدي Anders Thornberg للتلفزيون السويدي SVT إن تقييم جهاز المخابرات سيبو يؤكد أن الشركات والوكالات الحكومية السويدية تتعرض كثيراً لهجمات وتهديدات القراصنة وعلى نطاق واسع جداً.

وأضاف أن العديد من الهجمات لم يتمكن جهاز المخابرات من الكشف عنها، أو اكتشفها في وقت متأخر جداً، مبيناً أنه من الصعب جداً معرفة ما حصل في الأنظمة الإلكترونية التي تم اختراقها والتجسس عليها خاصةً عندما يتعلق الأمر بالتجسس المعلوماتي.

وتشير تقديرات جهاز سيبو إلى أن هناك حوالي 15 دولة تشارك في أنشطة استخباراتية في السويد، جزء منها قانوني، لكن عشرات الدول تقوم بأنشطة غير مشروعة وغير قانونية، وكثيراً ما تكون هذه المحاولات مناسبة للتجسس المعلوماتي نظراً لسهولة تنفيذ مثل هذه الأعمال من الخارج.

وازدادت في الآونة الأخيرة الهجمات الإلكترونية وعمليات القرصنة ضد الشركات والمؤسسات الحكومية السويدية وأصبحت أكثر تعقيداً من السابق، حيث يحاول معظم القراصنة البحث عن معلومات معينة أو إحداث تخريب في المواقع الإلكترونية.

وبحسب سيبو فإن الشركات والوكالات الحكومية غالباً ما تقلل من تأثيرات مثل هذه الهجمات الإلكترونية، مشيراً إلى وجود أوجه قصور عديدة في المجتمع تؤدي إلى عدم الوصول لمستوى الأمان المطلوب.

ونوه جهاز المخابرات إلى وجود فريق يعمل بشكل وثيق جداً مع مجموعة عمل مشتركة مؤلفة من مؤسسة الدفاع FRA والاستخبارات العسكرية من أجل مكافحة هجمات القراصنة ضد المواقع السويدية.