الشرطة السويدية

الاشتباه بتسبب قائد الشرطة السابق في وفاة ماتس لوفينغ

: 5/15/24, 1:12 PM
Updated: 5/15/24, 1:13 PM
أندرش توربري وماتس لوفينغ
Foto:  / TT
أندرش توربري وماتس لوفينغ Foto: / TT

الكومبس – ستوكهولم: أعلن قائد الشرطة السابق وحاكم مقاطعة هالاند، أندرش توربري، أن الادعاء العام وجه إليه شبهة التسبب بوفاة قائد الشرطة الأسبق ماتس لوفينغ، والذي وُجد منتحراً في منزله العام الماضي، بعد ما عرف بفضيحة “قيادات الشرطة”.

وكانت المدعي العام في القضية، لارش موراند أكد الاشتباه بشخص، في التحقيق المستمر حول وفاة لوفينغ، ولكنه رفض الإدلاء بأي تفاصيل حول القضية. وأصدر بعدها تونبري بياناً قال فيه إنه المشتبه به في القضية، كما ذكرت وكالة TT.

تفاصيل القضية

وكان عُثر على قائد الشرطة الإقليمية السابق في ستوكهولم ونائب رئيس الشرطة الوطنية، ماتس لوفينغ، ميتاً في منزله في 22 فبراير 2023، بعد ساعات من مؤتمر صحفي، عرضت خلاله نتائج تحقيق مستقل نظمته الشرطة حول ما عرف بفضيحة قيادات الشرطة. وأدان التحقيق لوفينغ حينها، واتهمه باتخاذ عدة قرارات خاطئة، كما دعا قيادة الشرطة إلى طرده من وظيفته.

وبعد ذلك بوقت قصير، أبلغت الشرطة مصلحة بيئة العمل السويدية بوفاة لوفينغ. وفي ديسمبر من العام الماضي، تقدمت المصلحة بشكوى الجنائية، بعد أن وجدت خلال مراجعتها للقضية أنه قد تكون هناك علاقة سببية بين القصور في بيئة العمل ووفاة لوفينغ.

وذكرت المصلحة في التقرير أن لوفينغ كان متوتراً ومرهقاً لغاية نفسياً. ويُفترض بأن حالته ساءت بشدة بعد المؤتمر الصحفي.

وقال التقرير “في ضوء ذلك، فإن فشل هيئة الشرطة في عدم التحقيق في ظروف بيئة العمل بناءً على المخاطر الموجودة في بيئة العمل، أو إجراء تقييمات خاصة للمخاطر أو اتخاذ تدابير لدعم الأزمات الطارئة، يبدو جديرًا بالملاحظة”.

وبعد توجيه لائحة الاتهام، بدأ تحقيق أولي في مخالفات بيئة العمل بما في ذلك التسبب في وفاة شخص آخر، حيث تم الاشتباه في تونبري بنهاية أبريل الماضي.

Alkompis Communication AB 559169-6140 © 2024.