مدرب المتخب السويدي مع رئيس اتحاد كرة القدم

Foto: Stina Stjernkvist / TT
مدرب المتخب السويدي مع رئيس اتحاد كرة القدم Foto: Stina Stjernkvist / TT
11.9K View

الأندية السويدية ترفض السماح للاعبيها بالمشاركة في المعسكر بعد اتهامات لقطر بانتهاك حقوق العمال الأجانب

الكومبس – رياضة: أعلن الاتحاد السويدي لكرة القدم إلغاء المعسكر التدريبي للمنتخب الوطني الذي كان مقرراً في قطر كانون الثاني/يناير المقبل، بعد انتقادات حادة تعرض لها المنتخب.

وقال الأمين العام للاتحاد هوكان خوستراند “بما أن المعسكر التدريبي يستند إلى توافق الآراء مع الأندية، فسننظر في خيارات أخرى”.

وانتقدت الأندية السويدية إجراء المعسكر التدريبي في قطر، بعد اتهامات للدولة المضيفة لكأس العالم بانتهاك حقوق العمال الأجانب العاملين في إنشاء الملاعب.

ووصلت الانتقادات إلى الدنمارك. واتهم الكاتب الدنماركي يان ينسين السويد بـ”النفاق”. وكتب في مقال نشرته صحيفة إكسترا بلادت الدنماركية أمس “السويديون سعداء باللعب على قبور العمال الأجانب”.

وأصدرت منظمة العفو الدولية مؤخراً تقريراً قالت فيه إن أكثر من 15 ألف عامل أجنبي لقوا حتفهم في البلاد بين العامين 2010 و2019. ووفقاً لصحيفة الغارديان البريطانية، فإن ما لا يقل عن 6500 منهم ماتوا أثناء بناء ملاعب كأس العالم لاستضافة بطولة 2022 التي تعرضت لانتقادات كثيرة.

وقال رئيس رابطة أندية النخبة السويدية ينس أندرشون لـSVT “تعتقد الأندية أن قطر ليست دولة مناسبة لإقامة معسكر تدريبي فيها”.

واليوم أصدر اتحاد كرة القدم بياناً صحفياً قال فيه إنه استمع إلى الأندية وألغى المعسكر في قطر.

وجاء في البيان “إن المعسكر التدريبي يستند إلى موافقة الأندية السويدية على السماح للاعبيها بالمشاركة، لأن المعسكر يحدث خارج ما يسمى بمواعيد الفيفا الدولية. وبعد محادثة جيدة مع رئيس رابطة الأندية الليلة الماضية، من الواضح أن هناك إجماعاً بين الأندية ضد إقامة المعسكر في قطر”.

وكان مدرب المنتخب السويدي ياني أندرشون قال إن المنتخب اختار الذهاب إلى قطر لأسباب عملية. وأضاف “نحن ذاهبون إلى هناك لظروف رياضية. قطر ستستضيف كأس العالم، وهو قرار سيئ حقاً تم اتخاذه قبل عشر سنوات، لكن الآن ستقام البطولة هناك، لذلك يجب أن نجرب اللعب على تلك الملاعب وفي مناخها قبل البطولة”.

في حين كتب الكاتب الدنماركي يان ينسين في مقاله “في السنوات الأخيرة، شكلت اتحادات الشمال الأوروبي لكرة القدم تحالفاً في انتقادها لقطر. وكانت الفكرة إجراء حوار نقدي مع الفيفا بشأن كأس العالم المقبلة في الدوحة. كل ذلك في محاولة لخفض عدد الوفيات وتحسين ظروف عمل مليوني عامل أجنبي يعملون على تجهيز قطر لكأس العالم”.

وأضاف “بهذا المعسكر التدريبي، يصبح السويديون جزءاً من برنامج غسيل الرياضة في قطر. السويديون متورطون في إضفاء الشرعية على نظام حقير. تحالف الشمال الأوروبي معطل والسويد أصبحت جزءاً من استراتيجية العلاقات العامة القطرية. إنه أمر محزن وسيئ جداً”.

علماً أن منتخبات العالم، بما فيها منتخب الدنمارك، تخوض حالياً تصفيات قارية للعب في كأس العالم التي تقام على أرض قطر العام المقبل.