Lazyload image ...
2012-12-06

الكومبس – ستوكهولم: أصدر البرلمان السويدي أمس الأربعاء 5 كانون الأول ( ديسمبر ) الجاري، قراراً بأغلبية أعضائه، أعتبر العمليات العسكرية التي شنها النظام السابق في العراق ضد الشعب الكردي في فترة الثمانيات من القرن المنصرم، بأنها عمليات إبادة جماعية، تدخل في إطار ما يُطلق عليه دولياً بحرب " الجينوسايد ".

الكومبس – ستوكهولم: أصدر البرلمان السويدي أمس الأربعاء 5 كانون الأول ( ديسمبر ) الجاري، قراراً بأغلبية أعضائه، أعتبر العمليات العسكرية التي شنها النظام السابق في العراق ضد الشعب الكردي في فترة الثمانيات من القرن المنصرم، بأنها عمليات إبادة جماعية، تدخل في إطار ما يُطلق عليه دولياً بحرب " الجينوسايد ".

وكان البرلمان السويدي رفض مرتين في السابق الموافقة على هذا القرار، الذي تقدمت به لجنة الشؤون البرلمانية الخارجية، بضغط من منظمات وقوى سياسية سويدية. ويدعو القرار الحكومة السويدية الى إثارة هذه القضية من خلال الاتحاد الأوروبي والجمعية العامة للامم المتحدة، وطرحها في المحافل الدولية.

وكانت لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان السويدي عقدت اجتماعا في 8 تشرين الثاني الماضي، ناقشت فيه الموضوع بإسهاب. وبعد نقاشات طويلة قررت عرضه على التصويت. وبحسب القرار فان قوات الجيش العراقي السابق شنت حملة إبادة جماعية ضد سكان القرى المحلية في أقليم كردستان العراق، بين عامي 1986 و1989، تسببت في مقتل وتشريد حوالي 182 الف مدني.

للتعليق على الموضوع، يرجى النقر على " تعليق جديد " في الاسفل، والانتظار حتى يتم النشر.