Lazyload image ...
2015-12-04

الكومبس – ستوكهولم: وافق البرلمان السويدي على زيادة الميزانية المخصصة من أموال دافعي الضرائب الممنوحة للملك كارل غوستاف السادس عشر.

وذكرت وسائل الإعلام السويدية أن القرار يتضمن زيادة ميزانية القصر الملكي السويدي بنحو 7.8 مليون كرون من أموال دافعي الضرائب.

وبحسب القرار الجديد فإن إجمالي قيمة الميزانية المخصصة للقصر الملكي من أموال دافعي الضرائب ستبلغ حوالي 135.3 مليون كرون في العام المقبل.

وبحسب المعلومات فأن سبب الزيادة المالية يعود إلى الرغبة بتعزيز التدابير الأمنية في القصور الملكية المنتشرة في أنحاء السويد مما سيؤدي إلى ارتفاع حجم التكاليف المالية، حيث سيتم استخدام 6.3 مليون كرون من أصل 7.8 مليون التي تم إقرارها لزيادة الميزانية في تغطية نفقات السلامة الأمنية.

من جهته رفضت مصادر في القصر الملكي الإفصاح عن نوع التدابير الأمنية التي سيتم اتخاذها لتعزيز الأمن وما هي الأسباب الكامنة وراء هذه الإجراءات.

وكان الملك غوستاف قد قدم طلباً بزيادة ميزانية القصر الملكي بحوالي 10 مليون كرون إضافية، إلا أن البرلمان لم يوافق إلا على 7.8 مليون كرون.

وتشير حسابات القصر الملكي إلى أن إضافة أربعة ملايين كرون أخرى على إجمالي الأموال الممنوحة للقصر من قبل دافعي الضرائب هو أمر ضروري جداً لتغطية تزايد تكاليف الأجور والأسعار.

وحصل القصر الملكي في عام 2015 على حوالي 128 مليون كرون، حيث ذهب أكثر من نصف هذا المبلغ لتغطية نفقات الحفلات والسفر والرواتب.


Related Posts