Lazyload image ...
2012-09-23

الكومبس – الدستور المصرية اقترح وزير خارجية الأكوادور ريكاردو باتينيو أمس الجمعة ان يتم نقل جوليان اسانج مؤسس موقع "ويكليكس" من لندن إلى السويد تحت حماية الأكوادور حتى يتم استجوابه هناك بشأنه قضية الاغتصاب التى مازال ينفى مسئوليته عنها.


الكومبس – الدستور المصرية اقترح وزير خارجية الأكوادور ريكاردو باتينيو أمس الجمعة ان يتم نقل جوليان اسانج مؤسس موقع "ويكليكس" من لندن إلى السويد تحت حماية الأكوادور حتى يتم استجوابه هناك بشأنه قضية الاغتصاب التى مازال ينفى مسئوليته عنها.

وأضاف باتينيو أن هذا الاقتراح يتمثل فى امكانية حصول الأكوادور على تصريح بنقله ـ إذا كان هذا ضروريا ـ الى سفارتنا فى السويد وبذلك يمكن ان يتم التحقيق معه تحت حماية الاكوادور مع احترام طلبات القضاء السويدى .

أوردت ذلك صحيفة "لوموند" الفرنسية اليومية فى موقعها على الانترنت مشيرة الى ان وزير خارجية الاكوادور أكد أن هذا الاقتراح هو أحد البدائل حتى يتسنى لاسانج الاستمرار الخضوع لحماية بلاده وان يحافظ على وضعه كلاجىء بل ويلبى ـ فى الوقت نفسه ـ مطالب القضاء السويدى بالمثول أمامه .

كما أكد باتينيو عزمه عرض هذا الاقتراح على نظيره البريطانى وليام هيج فى السابع والعشرين من سبتمبر الجارى خلال اجتماعه معه على هامش اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة فى نيويورك … مستبعدًا فى المقابل فكرة اللجوء على الفور للمحكمة الجنائية الدولية فى لاهاى.

وأشار وزير خارجية الاكوداور فى بيان له ان هذا اللقاء يثبت "رغبة حكومة البلدين فى ايجاد حل دبلوماسى فى اطار القانون الدولى".

يذكر ان جوليان اسانج لجأ منذ 19 يونيو الماضى إلى سفارة الاكوادور لدى بريطانيا لتفادى تسليمه الى السويد للمحاكمة فى قضية اخلاقية … فهو يخشى ان يتم ترحيله إلى الولايات المتحدة وان يتعرض لعقوبة الاعدام لقيامه ببث 250 الف برقية عن الدبلوماسية الامريكية .

تجدر الاشارة الى ان حكومة الاكوادور ـ التى تشارك اسانج هذه المخاوف ـ منحت مؤسس موقع "ويكيليكس" حق اللجوء السياسى فى 16 اغسطس الماضى بيد ان بريطانيا ترفض ان تدعه يغادر بحرية مقر السفارة .

وأضاف باتينيو ان هناك "جديدا" على الصعيد القضائى فى السويد حيث تم استبعاد بعض الادلة .. ولكنه لم يقديم المزيد من التفاصيل … مجددا القول إن منح بريطانيا اسانج تصريح بحرية التنقل دون وجود مخاوف من اعتقاله كان السيناريو المرغوب فيه. 

الدستور المصرية

Related Posts