(SANA via AP)  TT
(SANA via AP) TT
11.6K View

الكومبس – ستوكهولم: سلط التلفزيون السويدي اليوم الضوء على مشاكل يواجهها السوريون المقيمون في السويد وغيرها من الدول في دفع بدل الخدمة العسكرية في سوريا.

وذكر SVT في تقريره إن بدل الخدمة الذي يبلغ حوالي 70 ألف كرون يمثل مشلكة كبيرة لمئات آلاف الرجال السوريين خارج سوريا. وقال إن الحكومة السورية “تعتزم مطالبة عائلاتهم وأقاربهم في سوريا بالمبلغ من خلال مصادرة ممتلكاتهم”.

وفي حين لم ترد السفارة السورية في ستوكهولم على أسئلة صحفيي التلفزيون عن الموضوع، نقل SVT عن الصحفي السوري قيس فارس قوله “هذا ابتزاز فبعد عشر سنوات من قتل وترويع السكان، أصبح النظام الآن في حالة من اليأس وفي حاجة ماسة إلى العملات الأجنبية. لا أنوي الدفع، حتى لو كان لدي المال”.

أساس كافٍ للجوء

وذكر التقرير أن مرسوماً صدر الربيع الماضي في سوريا يلزم جميع الرجال السوريين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و42 عاماً الذين لم يؤدوا خدمتهم العسكرية بدفع البدل.

وفي شباط/فبراير الماضي، أعلنت مصلحة الهجرة السويدية أن خطر الاستدعاء للخدمة العسكرية الحكومية هو سبب كاف لمنح الرجال السوريين صفة لاجئين في السويد.

وكتب المدير القانوني بالإنابة لمصلحة الهجرة كارل بيكسيليوس في تعليق على القرار إن “جميع المجندين معرضون الآن لخطر اجبارهم على ارتكاب جرائم حرب أو المساهمة فيها”.

الدفع في السفارة

تبلغ الرسوم الأساسية التي تفرضها الحكومة السوري على أولئك الذين يرغبون في تجنب التجنيد الإلزامي 8 آلاف دولار. ويتم الدفع في السفارة السورية في ستوكهولم بالنسبة للمقيمين في السويد.

وعندما زار صحفيون من شبكة المراسلين الدولية OCCRP السفارة السورية في ستوكهولم ثلاث مرات هذا الصيف، كان هناك ما لا يقل عن 10 أشخاص يسجلون لدفع البدل في كل زيارة.

Related Posts