Lazyload image ...
2012-11-13

الكومبس – ستوكهولم : تحل الفنانة العراقية المعروفة ناهدة الرماح، ضيفة على الجالية العراقية في السويد من جديد، في أمسية حوارية تستضيفها رابطة المرأة العراقية ، بالتنسيق مع نادي 14 تموز الديمقراطي العراقي في ستوكهولم، وذلك يوم الجمعة المصادف 23/11/2012 الساعة السادسة والنصف مساء على قاعة النادي في اللفيك. ( ALVIK,GustavLundsv.168 A ).

الكومبس – ستوكهولم : تحل الفنانة العراقية المعروفة ناهدة الرماح، ضيفة على الجالية العراقية في السويد من جديد، في أمسية حوارية تستضيفها رابطة المرأة العراقية ، بالتنسيق مع نادي 14 تموز الديمقراطي العراقي في ستوكهولم، وذلك يوم الجمعة المصادف 23/11/2012 الساعة السادسة والنصف مساء على قاعة النادي في اللفيك. ( ALVIK,GustavLundsv.168 A ).

وستتحدث الرماح عن واقع المرأة العراقية في الاوضاع الحالية، إضافة الى تقيمها للنشاط الفني والمسرحي العراقي في السنوات الاخيرة. كما ستتحدث عن آخر نشاطاتها الفنية.

بدأت الفنانة خطواتها الأولى في فلم (من المسؤول) في العام 1956، أكدت من خلاله حساسية عالية وجرئة في عالم التمثيل النسوي في العراق. اختارت بوعي انتماءها المتميز إلى مدرسة المسرح في العراق (فرقة المسرح الفني الحديث) لتؤدي معها أول أدوارها الكبيرة شخصية (امرأة خرساء) في مسرحية (الرجل الذي تزوج امرأة خرساء) في العام 1957، وعلى (الملك فيصل) المسماة حاليا (قاعة الشعب).

انتمت بجدارة إلى الجيل المؤسس لفرقة المسرح الفني الحديث، فكانت قامة موازية باستحقاق مع: إبراهيم جلال، يوسف العاني، مجيد العزاوي، سامي عبد الحميد، قاسم محمد، خليل شوقي، زينب… وما تبعهم من أسماء مهمة في مسيرة المسرح العراقي.

كشفت بجدارة عن ممثلة عراقية ـ شعبية، تتمتع بمرونة ذهنية غير عادية، جعلتها تجرب الخوض بمسرحيات تجريبية مركبة مثل : مسرحية (حكاية الرجل الذي صار كلبا) للكاتب: اوزوالدو دراجون، وإخراج: قاسم محمد، شاركها التمثيل: صلاح القصب، روميو يوسف، خليل عبد القادر – مسرحية (بغداد الأزل بين الجد والهزل) للمخرج الراحل : قاسم محمد ـ مسرحية (الخرابة) ليوسف العاني وإخراج مشترك: لقاسم محمد وسامي عبد الحميد. ـ مسرحية (النخلة والجيران) للكاتب: غائب طعمة فرمان، وإخراج: قاسم محمد. ـ مسرحية (الشريعة) ليوسف العاني، وإخراج: قاسم محمد. مسرحية (نفوس) اعداد وإخراج: قاسم محمد.

ثم تبعتها بمجموعة من المسرحيات، حتى جاءت الكارثة بفقدان بصرها وهي على خشبة المسرح، تؤدي دورها في مسرحية (القربان)، للكاتب: غائب طعمة فرمان، واعداد: ياسين النصير، وإخراج: فاروق فياض.

كرست ناهدة الرماح حياتها وفنها في خدمة المسرح العراقي، وفي مختلف الظروف، بل وفي أكثر تلك الظروف قساوة فقد قدمت عروضا مسرحية في بلدان مختلفة رغم محنتها في النفي والغربة، وفقدان البصر. ومن افلامها السينمائية : (من المسؤول ؟ 1956 – الظامئون 1973- يوم اخر 1979) وحتى اليوم ما تزال ناهدة الرماح، تقدم الكثير، وتحقق الكثير من خلال تنقلها بين لندن، والامارات العربية، وسوريا، ولعل دورها في (مسلسل الباشا)، للمخرج: فارس طعمة التميمي، الا دليل على تواصلها، وحبها للناس والحياة.

للتعليق على الموضوع، يرجى النقر على " تعليق جديد " في الاسفل، والانتظار حتى يتم النشر.