Lazyload image ...
2015-03-30

الكومبس – جاليات: أقامت الجمعية الثقافية الفلسطينية في مالمو احتفالية لإحياء ذكرى يوم الأرض في فلسطين، مساء أمس الأحد، بحضور عدد من السياسيين والنشطاء السويديين والفلسطينيين وعدد من أعضاء الجاليات العربية المقيمة في المدينة.

الاحتفالية تخللتها كلمات لكل من البرلمانية السويدية ورئيسة لجنة القدس في البرلمان Marie Granlund والبرلمانية Hillevi Larsson والناشطة Hellen Elsherif.

خلال الأمسية تم الاستماع الى النشيدين الوطنيين الفلسطيني والسويدي وتخلل الحفل أمسية شعرية للشاعر العراقي فائق الرباعي بخصوص هذه المناسبة وتم عرض فلكلور ودبكة لفرقة الوفاء وعزف موسيقي لفرقة صبا وفلم وثائقي عن تاريخ فلسطين. كما تم خلال الحفل توزيع جوائز لستة أطفال بعد قيامهم برسم لوحات بسيطة.

وقال رئيس الجمعية الثقافية الفلسطينية لـ “الكومبس” يحيى أبو وطفه إن هدفنا من أحياء هذه الذكرى هو تذكير أبنائنا والأجيال بهذه المناسبة وبأحداث فلسطين التاريخية وللم شمل الجالية الفلسطينية في مالمو لاستمرار التواصل والتوعية فيما بيننا حول المواضيع السياسية والثقافية والاجتماعية والانتماء للوطن فلسطين.

جمعية البيت الفلسطيني تحيي الذكرى في هيلسنبوري

أما في مدينة هيلسينبوري افتتحت جمعية البيت الفلسطيني، والمجموعة 194 في السويد، مهرجاناً ثانياً، للمناسبة ذاتها، يوم السبت الماضي، بالوقوف دقيقة صمت على ارواح الشهداء على انغام النشيد الوطني الفلسطيني الذي عزفته وانشدته فرقة وطن بقيادة الفنان الفلسطيني “نضال فارس”، ثم القت “اماني غريب” التي قدمت من اوسلو كلمة “الشبكة الفلسطينية في السويد” كلمة، جرى بعدها عرض فيلم قصير عن الوحشية الاسرائيلية تجاه معاملة واعتقال أطفال فلسطين بما يتناقض مع أبسط حقوق الإنسان الدولية.

وانتشرت في البهو المفضي الى الصالة الرئيسية الطاولات التي تعرض كتباً عن القضية الفلسطينية بلغات متعددة و أخرى تعرض الاشغال اليدوية التراثية الفلسطينية والتي يخصص ريعها للمساعدات الطبية للأهالي في غزة وكذلك طاولات لمنشورات الأحزاب والقوى السويدية المناصرة للقضية الفلسطينية بالاضافة الى تقديم طعام شعبي فلسطيني. كما انتشرت لوحات الفنان الفلسطيني “مامون الشايب”.

قوطع المهرجان بمكالمة هاتفية من فلسطين خاطب فيها السيد “حسام الشيخ” – من بلدة بيت عنان القريبة من القدس- المحتفلين الذين تحولوا الى أذان صاغية لروايته عن المعاملة المتوحشة التي يتعرض لها الاطفال الفلسطينيين من الملاحقة و الاعتقال و التعذيب دون مراعاة سنهم او حالتهم الصحية والنفسية وذكر حالة ابنه الاسير الطفل “خالد الشيخ” ابن الخامسة عشرة سنة والذي يعاني من مرض يحتاج الى عناية صحية دائمة، داعيا الى حملة دولية تضغط على اسرائيل للافراج عن الاطفال الفلسطينيين ليعودوا الى رعاية اولياء امورهم و الى مقاعدهم الدراسية. و قد قوبل بالتصفيق الحار والدموع ووعد بالمساهمة بالحملة.

ثم تناوب على إلقاء الكلمات ممثلوا الأحزاب والقوى السويدية فاكدت السيدة “انغرد” رئيسة حزب اليسار السويدي في هيلسنبوري على استمرار دعم حزبها لقضية الشعب الفلسطيني وحقهم في العودة الى ديارهم وإدانة العدوان الاسرائيلي المستمر، داعية الحكومة والشعب السويدي الى مقاطعة العلاقات التجارية مع اسرائيل. ثم تلتها السيدة “تونكا” رئيسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي في المدينة حيث استهلت كلمتها بنقل تحية رئيس حزبهم، رئيس الوزراء في السويد الى المحتفلين، واكدت اعتزاز السويد بالاعتراف بدولة فلسطين. ثم القى العلامة الازهري “اشرف غالي” كلمته التي شدد فيها على الحقوق الشرعية والثابتة للشعب الفلسطيني والتي حسب ما ورد في خطابه بانه غير مختلف على اولويتها نسبة الى القضايا العربية والإسلامية.

وآخر الخطباء كانت الناشطة السويدية “هيلين ام امينة” والتي تعتبر ورشة عمل تضامني مع القضية الفلسطينية بذاتها، مستعرضة الجرائم الاسرائيلية التي ارتكبت بحق الفلسطينيين ولا سيما في حربها الأخيرة على غزة مشددة على ضرورة عزلها من قبل المجتمع الدولي ومقاطعة البضائع الإسرائيلية واسترجاع الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، والختام كان مع الشاعر العراقي “فائق الربيعي” حيث قرا قصيدة من وحي المناسبة وقصيدة الشهيد هذا وقد تناوبت فرقتي الدبكة الشعبية ” فرقة المجموعة 194″من مالمو وفرقة الدبكة المرافقة لفرقة وطن وعلى انغامها وصوت الفنان “نضال فارس”.

محمد البلوط – محمد قدورة