Lazyload image ...
2015-08-31

الكومبس – ستوكهولم: أعلن وزير الهجرة Morgan Johansson عن استعداد الحزب الاشتراكي الديمقراطي لفتح باب التباحث مع أحزاب تحالف يمين الوسط المعارض حول سياسة اللجوء.

وقال يوهانسون لبرنامج Agenda في التلفزيون السويدي SVT إن بابه مفتوح دائماً للجميع، مشيراً إلى أنه لم يكن هناك من قبل أي اهتمام حول الموضوع، معبراً عن أمله بأن يكون هناك المزيد من الاهتمام لدى الأحزاب السياسية حول سياسة الهجرة واللجوء في المستقبل، خاصةً وأن هذه القضية تعتبر مسألة مهمة وحيوية جداً سواء بالنسبة لأوروبا أو للسويد.

وأضاف أنه سيدعو في أقرب وقت ممكن جميع الأطراف السياسية للتباحث حول اللاجئين لمعرفة ما إذا كان هناك رغبة حقيقية لاتفاق مختلف الأحزاب حول سياسة الهجرة واستقبال اللاجئين.

وبين يوهانسون أن الحكومة ترغب بفرض شرط توزيع اللاجئين على البلديات بشكل عادل أي إلزام جميع البلديات باستقبال اللاجئين.

وأوضح أنه من غير المعقول أبداً أن تكون البلديات التي يديرها الحزب الاشتراكي الديمقراطي مثل Botkyrka و Södertälje و Stockholm و Göteborg و Malmö هي فقط من تتحمل مسؤولية استقبال اللاجئين، في حين أن البلديات التي تديرها أحزاب تحالف يمين الوسط ترفض تلقي اللاجئين، ولذلك لابد من وضع تشريعات قانونية تنص على ضرورة قيام جميع البلديات السويدية بواجباتها تجاه استقبال اللاجئين.

وكان الاتحاد العام لنقابات العمال LO قد دعا قبل فترة قصيرة إلى ضرورة الوصول إلى اتفاق مشترك بين الحزب الاشتراكي الديمقراطي Socialdemokraterna وحزب المحافظين Moderaterna من أجل وضع سياسة موحدة حول آلية استقبال اللاجئين.

من جهتها عبرت رئيسة حزب الوسط Annie Lööf عن استعداد حزبها للتباحث مع الحكومة المؤلفة من حزبي الاشتراكي الديمقراطي والبيئة حول سياسة اللاجئين في السويد.

وقالت لوف للتلفزيون السويدي SVT إنها لا تمانع بإجراء محادثات مع الحكومة حول الهجرة واللجوء، مبينةً أن الحوار بين الأطراف السياسية يتوقف على الحكومة وحدها.

وأشارت إلى وجود حاجة ضرورية لإجراء إصلاحات ملموسة من أجل تحسين استقبال اللاجئين واندماجهم في المجتمع، مبينةً أن حزب الوسط قدم خلال الأشهر الستة الماضية مقترحات ملموسة للغاية تتعلق بالهجرة واللجوء، حيث يمكن أن تستفيد منها الحكومة.

وأضافت لوف “نحن نعتقد بضرورة وجود نظام حصص متساو بين البلديات السويدية، لكن من دون إجبار بعض البلديات على استقبال اللاجئين، خاصةً وأن بعض البلديات ليست في وضع يسمح لها باستقبال أعداد كبيرة من اللاجئين، ولذلك فإن الأموال المخصصة للبلديات يجب أن تذهب للبلديات التي يمكنها تلقي هؤلاء اللاجئين بغض النظر عن أعدادهم.

Related Posts