Lazyload image ...
2013-01-11

الكومبس- : طلبت الحكومة السويدية من الشرطة تنفيذ إجراءات الطرد للمزيد من طالبي اللجوء المرفوضين الذين حصلوا على قرارات نهائية ملزمة بالرحيل من السويد، من مختلف جنسيات العالم. وبحسب تقرير بثته الإذاعة السويدية صباح اليوم، فإن سلطات الشرطة طلبت من فروعها في مختلف المدن، إعطاء الأولوية لتنفيذ القرارات.

الكومبس- : طلبت الحكومة السويدية من الشرطة تنفيذ إجراءات الطرد للمزيد من طالبي اللجوء المرفوضين الذين حصلوا على قرارات نهائية ملزمة بالرحيل من السويد، من مختلف جنسيات العالم. وبحسب تقرير بثته الإذاعة السويدية صباح اليوم، فإن سلطات الشرطة طلبت من فروعها في مختلف المدن، إعطاء الأولوية لتنفيذ القرارات.

ويأتي هذا القرار بسبب النقص الشديد في مساكن دائرة الهجرة التي يعيش فيها الآن حوالي 12 الف طالب لجوء مرفوض حصلوا على قرارات بالرفض النهائي. وحوالي 7 الآف من هؤلاء إبلغوا من قبل الشرطة بأنها ستقوم بتسفيرهم بالقوة الى بلدانهم، لانهم رفضوا العودة الطوعية.

وكانت الحكومة السويدية دعت الشرطة قبل أكثر من عام الى الإسراع في عمليات تنفيذ قرارات الطرد. وفي الخريف الماضي أمر رئيس الشرطة الوطنية السويدية بينغت سفينسون، مراكز الشرطة في السويد، إعتبار تنفيذ قرارات الطرد أولوية قصوى.

وتتأخر عمليات الطرد بسبب المرونة التي تبديها الشرطة في تنفيذ قرارات التسفير، حيث تعطي لطالب اللجوء المرفوض فرصة للتفكير في العودة الطوعية قبل اضطرارها الى تنفيذ ذلك بالقوة.

Related Posts