الحكومة تريد مكافحة العنف غي المدارس بشكل وقائي.. الصورة خلال المؤتمر الصحفي اليوم
Foto: Claudio Bresciani / TT /
الحكومة تريد مكافحة العنف غي المدارس بشكل وقائي.. الصورة خلال المؤتمر الصحفي اليوم Foto: Claudio Bresciani / TT /
2022-06-23

ثلاث هجمات عنيفة على مدارس في السويد خلال أقل من عام

الكومبس – ستوكهولم: تريد الحكومة تعزيز الأمن في المدارس بعد سلسلة من أعمال العنف التي ضجت بها السويد في الفترة الأخيرة. وأطلقت الحكومة تحقيقاً قالت إن نتائجه ستساعد المدارس في منع العنف.

وقال وزير العدل والداخلية مورغان يوهانسون في مؤتمر صحفي اليوم “سيتم تعزيز العمل الوقائي في المدارس ضد التطرف العنيف وسيكون مجلس مكافحة الجريمة (Bra) مسؤولاً عن إدارة ذلك”.

وأضاف “نحن بحاجة إلى بذل مزيد من الجهد للكشف عن الجناة في وقت مبكر، حيث يمكن للشباب أن يصبحوا متطرفين بسرعة. ويجب أن نفعل كل ما في وسعنا لمنع ذلك”. وفق ما نقلت TT.

وسيقوم مجلس مكافحة الجريمة أيضاً بوضع خريطة لتطور العنف في المدارس.

وقالت الحكومة في بيان صحفي “يجب أيضاً أن تكون المدارس ورياض الأطفال ومراكز الترفيه بعد المدرسة مستعدة للعمل إذا حدثت حالة عنف في المدرسة أو المنطقة المجاورة لها. لذلك سيقدم التحقيق أيضاً اقتراحات حول كيفية تعزيز استعداد المدرسة للعمل في حالات العنف المستمرة “.

وإضافة إلى ذلك، وعدت الحكومة بتعزيز عمل الشرطة. وقال يوهانسون “لدينا شرطة جيدة ومدربة تدريباً جيداً وتعرف كيف تتصرف إزاء هذه الحالات. وسنقوم بالطبع بتعزيز قوة الشرطة هذه”.

وكانت السويد شهدت ثلاث هجمات مدرسية في أقل من عام، ففي أغسطس من العام الماضي، هاجم صبي يبلغ من العمر 15 عاماً معلماً في مدرسته في إيسلوف. وفي يناير من هذا العام، أصيب طالب بجروح خطيرة وأصيب مدرس بجروح بسيطة في هجوم بسكين في مدرسة ثانوية في كريخانستاد. وفي 21 مارس هاجم طالب يبلغ من العمر 18 عاماً معلمتين في مدرسة بمالمو وقتلهما.

وتواجه المدارس عدداً من التهديدات من مختلف الأنواع.

وقالت وزيرة المدارس لينا كيلبلوم “يجب أن يشعر جميع الطلاب والمعلمين وموظفي المدارس الذين يذهبون إلى مدرستهم كل صباح بالأمان”.

وكلفت الحكومة مدير مركز مكافحة التطرف والعنف، يوناس ترولي، بقيادة التحقيق الحكومي، على أن ينتهي من مهمته في موعد أقصاه 31 أغسطس 2023.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر