Lazyload image ...
2015-08-25

الكومبس – ستوكهولم: إتفقت الحكومة السويدية مع حزب اليسار على إلغاء تدريجي للمرحلة الثالثة من مراحل العمل أو ما يُعرف بـ Fas 3، حيث سيتم وقف الإعلان عن أماكن عمل جديدة ضمن هذه المرحلة، فيما سيتم إبطال مفعول هذا النظام على 36000 شخص من الذين يجري تطبيق المرحلة عليهم في الوقت الحالي.

وقالت وزيرة العمل عن الحزب الديمقراطي الإشتراكي إيلفا يوهانسون في حديث لصحيفة “إكسبرسن”، أشعر بضغط الناخبين عليّ حتى الوصول الى إنتخابات 2018.

وأضافت في حديثها خلال مؤتمر صحفي، عقدته اليوم الثلاثاء، أن أعداد الذين يجري تشغيلهم سيزداد ولكن لن يكون هناك زيادة في مراحل التشغيل وأنه رغم التطور الإيجابي في سوق العمل الا أن ذلك يسير ببطء شديد.

وبحسب يوهانسون، أن أكبر زيادة في أعداد الحاصلين على وظائف جديدة هن النساء المولودات خارج السويد.

أكثر الفئات التي يصعب حصولها على وظائف في السويد، هم أولئك المولودين خارج البلاد والذين يفتقرون الى التعليم الثانوي والعاطلين عن العمل لفترات طويلة. ورغم البطالة الموجودة في البلاد الا أن هناك نقصاً في اليد العاملة.

وأوضحت يوهانسون، أن الكثير يرغبون في توظيف أشخاص حاصلين على تعليم مختلف عن متطلبات العمل.

وقالت يوهانسون، إن البطالة طويلة الأجل لم تنخفض وأن القلق الأكبر هو حول العاطلين عن العمل ممن تقل أعمارهم عن 25 عاماً.

وكانت المرحلة الثالثة من مراحل العمل قد أثارت الكثير من الإنتقادات، نظراً لما قد تتضمنه من إستغلال أرباب العمل في توظيف أشخاص بدوام كامل لحين إنتهاء مدتهم دون توظيفهم بحسب ما تهدف إليه المرحلة.

وأوضحت يوهانسون، أن الحكومة تعتزم إلغاء المرحلة الثالثة وأن ذلك يتطلب جهداً كبيراً مع الـ 36000 شخصاً الذي يمرون بهذه المرحلة، لذلك فأن الأمر سيستغرق مزيداً من الوقت.

ولم تتحدث يوهانسون عن تاريخ محدد للبدء بالتخلص التدريجي من المرحلة 3، لكنها قالت أن بعض الأعمال قد بدأت.

Foto: Kristian Pohl/Regeringskansliet

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts