Foto: Johan Jeppsson / TT
Foto: Johan Jeppsson / TT
16.1K View

وزيرة المالية: مزيد من الأموال في جيوب الناس العاديين

الكومبس – اقتصاد: أعلنت وزيرة المالية ماغدالينا أندرشون أن ميزانية الحكومة للخريف تتضمن تخفيض الضرائب على 7.5 مليون سويدي.

وقالت أندرشون في مؤتمر صحفي قبل قليل “سيكون هناك مزيد من المال في جيوب الناس العاديين”.

وكانت وزيرة المالية أعلنت الأسبوع الماضي أن الحكومة تريد استثمار 74 مليار كرون في استثمارات الميزانية المقبلة.

وصباح اليوم، أعلنت تخصيص 10.5 مليار كرون لخفض الضرائب، حيث تريد الحكومة تنفيذ ثلاثة تخفيضات ضريبية تستهدف ذوي الدخل المنخفض والمتوسط.

وقالت أندرشون “من المهم الاستمرار في تحفيز الاقتصاد، وعدم ارتكاب الأخطاء نفسها التي حدثت خلال الأزمة المالية”. وفق ما نقل SVT.

وستدرج التخفيضات الضريبية في مشروع الميزانية للعام 2022، الذي ستقدمه الحكومة للبرلمان في 20 أيلول/سبتمبر الحالي.

ومن بين المقترحات أن تخفيض الضرائب الذي بدأ العمل به في مطلع العام الحالي، مع التركيز على ذوي الدخل المنخفض والمتوسط، سيزيد بمقدار 1320 كرون سنوياً اعتباراً من العام 2022.

وكقاعدة عامة، سيكون التخفيض الضريبي مبلغاً ثابتاً قدره 2820 كرون سنوياً في 2022، وفق ما ذكرت TT.

وسيتم منح التخفيض الضريبي كاملاً للذين تزيد رواتبهم على 265 ألف كرون سنوياً.

تخفيض ضريبة استحقاقات المرض

كما اقترحت الحكومة تعزيز التخفيض الضريبي لاستحقاقات المرض (sjuk- eller aktivitetsersättning) بغية إزالة الفجوة الضريبية بين هذه الاستحقاقات ودخل العمل.

واليوم، يدفع الشخص الذي يعاني من المرض ما متوسطه حوالي 10 آلاف كرون إضافية سنوياً كضريبة دخل مقارنة بالذين يحصلون على نفس مستوى الدخل من العمل.

تخفيض ضريبة البطالة

وتضمنت اقترحات الحكومة أيضاً تخفيضاً ضريبياً لاستحقاقات البطالة (a-kassan). ويقترح أن يصل التخفيض الضريبي إلى 25 بالمئة من الرسوم في السنة. وهذا يعني تخفيض الضرائب بنحو 400 كرون سنوياً بالنسبة لأعضاء معظم صناديق البطالة.

وقدمت وزيرة المالية أمثلة حسابية عن مقدار ما سيحصل عليه ذوو الدخل المنخفض والمتوسط، فعلى سبيل المثال، يمكن للعائلة التي لديها ممرضة وبائع متجر الحصول على 3432 كرون إضافية سنوياً، فيما يحصل الشرطي المتقاعد على 1668 كرون إضافية.

وقالت أندرشون “بشكل عام، ستضخ الحكومة 10.5 مليار كرون في الاقتصاد”، مضيفة “عندما تبدأ الأسر في استخدام هذه الأموال، فإن ذلك سيحفز الاستهلاك، ويخلق مزيداً من فرص العمل”.

Related Posts