الحكومة تطلق تحقيقاً لفرض شرط اللغة في الإقامة الدائمة.. وزير الهجرة والاندماج أندش إيغمان (أرشيفية)

Foto: Marko Säävälä / TT
الحكومة تطلق تحقيقاً لفرض شرط اللغة في الإقامة الدائمة.. وزير الهجرة والاندماج أندش إيغمان (أرشيفية) Foto: Marko Säävälä / TT

تشديد شروط الجنسية لاحقاً

وزير الاندماج: من الصعب أن تكون جزءاً من المجتمع السويدي إذا كنت لا تعرف اللغة

الكومبس – ستوكهولم: عينت الحكومة لجنة تحقيق لدراسة كيفية فرض شرط اللغة السويدية ومعرفة المجتمع للحصول على تصريح إقامة دائمة.

وقال وزير الاندماج والهجرة أندش إيغمان في مؤتمر صحفي اليوم “في السويد، يفرض عليك المجتمع تلبية مطالب واضحة”.

وأضاف “كثير من الذين يأتون إلى السويد يتعلمون اللغة ويدخلون الحياة العملية، لكن كثيراً منهم لم يستفيدوا أو لم تتح لهم فرصة أن يصبحوا جزءاً من المجتمع”.

وتابع إيغمان “إذا كنت لا تعرف اللغة، فمن الصعب أن تكون جزءاً من المجتمع السويدي. الأمر الذي يخلق أرضاً خصبة للمجتمعات الموازية حيث ينتهي الأمر بكثيرين في بيئة تتسم بالعنف والجريمة، ولا يمكننا أبداً قبول ذلك”. وفق ما نقل SVT.

ومنذ يوليو 2021 ، يجب على أي شخص تلبية متطلبات القدرة على الإعالة حتى يحصل على إقامة دائمة في السويد. وتقترح الحكومة الآن تشديد المتطلبات وإدراج اختبارات في اللغة والمجتمع.

وكلفت الحكومة المحقق فريدريك فرايس من محكمة الاستئناف في ستوكهولم بوضع اقترحات لشروط اللغة ومعرفة المجتمع. وسيتم استكمال الاقتراحات لاحقاً باقتراحات أخرى لمتطلبات أكثر صرامة للحصول على الجنسية، وفق ما أعلن إيغمان.

وسيقدم المحقق تقريره النهائي في موعد أقصاه 22 مايو من العام المقبل.

وستطلع لجنة التحقيق على التوصيات السابقة الصادرة عما يسمى “لجنة الهجرة” البرلمانية بهذا الخصوص. ونصت التوصيات على أن الأشخاص الذين يتقدمون بطلب للحصول على تصريح إقامة دائمة يجب أن يكونوا قد حققوا درجة النجاح في المستوى C على الأقل في اللغة السويدية للمهاجرين (SFI).

وتتعلق التوصيات بضرورة أن يكتسب المتقدمون “المعرفة الأساسية بالقوانين والمبادئ التي تشكل أساس المجتمع السويدي”.

وقال إيغمان “كان يُعتقد سابقاً بأنه من خلال وجود SFI ، فإن الغالبية العظمى من الناس يحققون هذه المعرفة حتى دون اختبارات، لكن تبين أن عدداً قليلاً جداً يفعل ذلك”. وفق ما نقلت TT.

واقترح إيغمان إعفاء الأطفال أو كبار السن الذين لا يمكن أن يتوقع منهم أن يتعلموا ما هو مطلوب وفق القواعد الجديدة.

وفي العام 2019 ، أطلقت الحكومة تحقيقاً في متطلبات اللغة ومعرفة المجتمع كشرط للحصول على الجنسية.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts