Foto: Anders Wiklund / TT
Foto: Anders Wiklund / TT
2021-09-15

زيادة كاميرات المراقبة في المناطق الضعيفة وتزويد الشرطة بكاميرات فردية

زيادة الأماكن في السجون.. وتدابير لمنع تجنيد الشباب في البيئات الإجرامية

الكومبس – ستوكهولم: أعلنت الحكومة تخصيص 2.5 مليار كرون إضافية لمكافحة الجريمة في العام 2022. وستستخدم هذه الأموال، في عدد من المجالات منها زيادة استخدام كاميرات المراقبة وغيرها من المعدات التقنية للشرطة، إضافة إلى رعاية الشباب وحمايتهم من الانخراط في الجريمة خصوصاً في المناطق الضعيفة.

وقدم وزير العدل مورغان يوهانسون ووزير الداخلية ميكائيل دامبيري في مؤتمر صحفي اليوم مبادرات الحكومة لمكافحة الجريمة في مشروع قانون الميزانية للعام 2022.

وستخصص الحكومة 500 مليون كرون للشرطة، منها 400 مليون لتزويدها بمعدات تقنية.

وقال وزير الداخلية ميكائيل دامبيري إن الأمر يتعلق بشكل رئيسي بالوصول إلى المعلومات المشفرة.

وذكرت الشرطة في طلب الميزانية المقدم للحكومة أن هناك طلباً كبيراً على الكاميرات الثابتة، خصوصاً في المناطق الضعيفة، وتوجد اليوم 450 كاميرا ثابتة وضعتها الشرطة.

وقال دامبيري “لا يزال هناك نقص في تغطية الكاميرا في عدد من المناطق المهمة”.

كما سيذهب جزء من الأموال لتزويد الشرطة بالكاميرات الفردية التي يضعها الشرطي على جسده.

وتضمنت مبادرة الحكومة مبلغاً إضافياً للادعاء العام قدره 186 مليون كرونة لزيادة عدد المدعين العامين. وتجاوز عدد المدعين في العام 2020 الألف للمرة الأولى. وفي الفترة بين العامين 2010 و2020، ارتفع العدد من 913 إلى 1032. والهدف زيادة عدد المدعين العامين بعدد يتراوح بين 35 و45 في السنة ليصل إلى 1200 بحلول العام 2025.

ومن المقترح أن تتلقى المحاكم مبلغاً إضافياً قدره 135 مليون كرونة في العام المقبل. وستحصل مصلحة السجون على مبلغ إضافي قدره 800 مليون كرون، من أجل الاستمرار في زيادة عدد أماكن الاحتجاز والسجن.

رعاية الشباب

وتريد الحكومة إنفاق 618 مليون كرون على تدابير منع الجريمة.

وقال وزير العدل مورغان يوهانسون “هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات في مجالات أخرى لوقف تجنيد مجندين جدد في العصابات”، لافتاً إلى أهمية تعزيز الخدمات المدرسية والاجتماعية.

وتشمل الاستثمارات التي تقدمها الحكومة الآن أن تتحمل الدولة تكاليف تصل إلى 484 مليون كرون عندما ترغب الخدمات الاجتماعية في البلديات (السوسيال) في وضع الشباب بمراكز الرعاية.

وقال يوهانسون “قدمنا مثل هذا الدعم في العام الماضي ووجدنا أنه مهم جداً”.

Related Posts