Lazyload image ...
2022-01-12

الكومبس – أخبار السويد: أثارت قضية الانضمام إلى حلف الناتو والوضع الأمني ​​المتدهور في أوروبا أيضًا، جزءًا كبيرًا من النقاش بين قادة الأحزاب في المناظرة البرلمانية، التي جرت اليوم.

 ودعت زعيمة حزب الوسط، آني لوف، لمناقشة إمكانية أن تتقدم السويد بطلب العضوية في تحالف دفاعي، خصوصاً مع التحركات العسكرية الروسية الأخيرة وأزمتها مع أوكرانيا

وقالت، “مثل فنلندا، سنرسل إشارة واضحة إلى الكرملين بهذا الشأن “.

لكن رئيسة الوزراء، مجدلينا أندرشون، رفضت تلك الدعوة، وقالت، “في الوقت الحالي، هناك حاجة إلى الاستقرار، وهذا ليس الوقت المناسب لتغيير مسار السياسة الأمنية للسويد”.

ورد زعيم حزب المحافظين، أولف كريسترسون، على موقف أندرشون بالقول، لا أحد يطالب بالانضمام إلى الناتو الآن، ولكن في الوضع الذي نحن فيه حالياً، يجب على السويد إبقاء جميع الطرق مفتوحة، كما يقول.

وكانت أعلنت، فيكتوريا نولاند، نائبة وزير الخارجية الأمريكي أن الولايات المتحدة مستعدة لمناقشة إمكانية انضمام فنلندا والسويد إلى حلف الناتو في حال ورود طلب بهذا الشأن من أي من البلدين.

وقالت نولاند خلال مؤتمر صحفي لها، يوم أمس الثلاثاء: “خلال فترة عمل الخمس إدارات التي كنت موظفة فيها، كنا نقول لفنلندا والسويد إنه في أي وقت عندما ستكونان مستعدتين لمناقشة العضوية (في الناتو) سنقوم بذلك”.

وأضافت أنه في حال تقدمت فنلندا أو السويد بمثل هذا الطلب، فسيتم تقييمهما وفقا لمعايير الناتو.