مسجد ستوكهولم 

Foto: Naina Helén Jåma / TT
مسجد ستوكهولم Foto: Naina Helén Jåma / TT
2021-10-20

وزيرة: بعض الناس يضطرون إلى إخفاء هويتهم الدينية خوفاً من الكراهية والتمييز

الكومبس – ستوكهولم: كلفت الحكومة أمين المظالم المعني بقضايا التمييز (Diskrimineringsombudsmannen) بدراسة حالات التمييز المرتبطة بالدين أو المعتقد، وخصوصاً “العنصرية ضد اليهود والمسلمين”.

وتضمن تكليف الحكومة أن تستعرض هيئة المظالم البلاغات التي تتلقاها السلطات وتحلل كيفية ارتباط التمييز القائم على الدين والمعتقد بالانتماء العرقي، وما العقبات التي يواجهها الناس في ممارسة دينهم، مثل ارتداء ملابس معينة.

وقالت وزيرة المساواة بين الجنسين ميرتا ستينفي “إن الخوف من جرائم الكراهية أو التمييز اليوم يؤدي إلى إخفاء الناس أحياناً هويتهم الدينية. يجب ألا يضطر أحد لفعل ذلك”. وفق ما نقلت TT.

وسيدرس أمين المظالم على وجه الخصوص كيف يتعرض الناس للعنصرية بسبب مظهرهم أو لونهم أو أسمائهم.

وتأمل الحكومة من ذلك أن تتوافر مزيد من المعلومات عن كيفية تقييد حياة الناس بسبب الانتماء الديني. وترى أن هذه المعرفة “ضرورية لمكافحة معاداة السامية والإسلاموفوبيا، ولمنع التمييز ضد اليهود والمسلمين”.

وحددت الحكومة مهلة لإنجاز المهمة في موعد أقصاه 1 حزيران/يونيو 2022.

وكانت السويد استضافت في مالمو الأسبوع الماضي المنتدى الدولي لإحياء ذكرى الهولوكوست ومكافحة معاداة السامية. وحفلت تعليقات متابعي “الكومبس” على أخبار المنتدى بمطالب للحكومة بالنظر إلى التمييز الذي يواجهه أتباع الديانات الأخرى أيضاً، وخصوصاً من المسلمين.

Related Posts