Foto: Malin Hoelstad / SvD / TT /
Foto: Malin Hoelstad / SvD / TT /

دامبيري: مستعدون للتحرك لتخفيف معاناة الأسر من ارتفاع أسعار الكهرباء

الكومبس – اقتصاد: ستضطر الحكومة إلى تقديم اقتراح بخفض ضرائب البنزين في الربيع، لأنها ملزمة بتنفيذ الميزانية التي قدمتها أحزاب المحافظين والمسيحيين الديمقراطيين وديمقراطيي السويد، بعد أن وافق عليها البرلمان. ومن غير الواضح ما إذا كانت الحكومة ستصوت لصالح الاقتراح الذي ستقدمه.

وقال وزير المالية ميكائيل دامبيري لـSVT اليوم إن الحكومة مستعدة للتحرك إذا استمر ارتفاع أسعار الكهرباء بالتأثير على معيشة الأسر.

ومن الاقتراحات التي يتعين على الحكومة تقديمها خفض ضريبة البنزين بمقدار 50 أوره للتر هذا الربيع . وقالت المتحدثة في القضايا الاقتصادية باسم حزب المحافظين إليزابيث سفانتيسون إن الأمر يتعلق بتخفيف العبء عن مزيد من الناس.

ولم يدرج الاقتراح في ميزانية الحكومة التي رفضها البرلمان، لأن الحكومة ترى أن خفض الضرائب لا ينسجم مع هدف خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في البلاد. غير أن دامبيري أكد أن الحكومة تحترم قرار البرلمان.

وأضاف “سنقدم اقتراحاً بخفض الضرائب على البنزين ونضعه على طاولة البرلمان”.

وكان حزب المحافظين اقترح أيضاً إلغاء ضريبة الكهرباء في شهري كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير المقبلين بعد الارتفاع القياسي في أسعارها. كما اقترح الحزب أن تستفيد الشركات من إلغاء الضرائب أيضاً.

وعبر دامبيري عن استعداد الحكومة لمراجعة الطرق الممكنة لحل المشكلة. وأضاف “قبل كل شيء، يجب أن ننظر في كيفية تطور أسعار الكهرباء وتأثيرها على الأسر، وإذا استمرت في التأثر بشدة، فنحن مستعدون للتحرك”.

فيما قالت سفانتيسون “هناك أربعة أحزاب تؤيد الاقتراح. وإذا لم توافق الحكومة فنحن ماضون في تقديمه”.

Related Posts