Lazyload image ...
2014-07-09

الكومبس – ستوكهولم: تلقت الشرطة الدنماركية في كوبنهاغن تعليمات جديدة لطرد المتسولين والمتشردين الأجانب الذين ينامون في الحدائق، خلال الصيف الحالي، بغرض نشر المهمة في عموم أنحاء الدنمارك، كي يذهب المتسولون إلى بلد آخر، كالسويد.

الكومبس – ستوكهولم: تلقت الشرطة الدنماركية في كوبنهاغن تعليمات جديدة لطرد المتسولين والمتشردين الأجانب الذين ينامون في الحدائق، خلال الصيف الحالي، بغرض نشر المهمة في عموم أنحاء الدنمارك، كي يذهب المتسولون إلى بلد آخر، كالسويد.

وقالت المتحدثة باسم السياسة القانونية في الحزب الاشتراكي الديمقراطي وعضو البرلمان الدنماركي Trine Bramsen للراديو السويدي، إنهم لا يريدون جعل الدنمارك فندقاً كما هو شائع في أوروبا أن بإمكان الشخص القدوم والبقاء والحصول على الطعام مجاناً.

وتركز المهمة الجديدة فقط على الأجانب، بعد تلقي الشرطة العديد من البلاغات حول تسول الناس أو نومهم في الحدائق والمزارع، حيث سيتم تحذير أو تغريم مواطني الاتحاد الأوروبي، والباقين سيتم ترحيلهم مباشرة.

وشرعت الدنمارك أيضاً بعدم قانونية تقديم منظمات الإغاثة المساعدة للمتسولين والمتشردين، كما يمنع القانون الاجتماعي كلا من البلديات والمنظمات من مساعدة من لا يملك رقماً شخصياً دنماركياً.

وبحسب الإحصاءات فإن ما يقارب 500 متشرد أجنبي يعيش في كوبنهاغن. يتعرض ما يصل إلى خمسهم للإهانة أو يعاني من أمراض نفسية بسبب العيش في الشوارع، حيث لا يملكون خياراً آخر.

من جهته قال Mikkel Skov Petersen عضو منظمة Missionen för hemlösa إنه من المخجل طرد المتسولين فقط لأن سكان كوبنهاغن لا يرغبون برؤيتهم، لأن محنتهم ليس شيئاً يتم إبعاده، وإن الناس لا يجب أن تنظر من منطلقها فقط.

وتطالب العديد من منظمات الإغاثة بتغيير في القوانين، كما أن بلدية كوبنهاغن تحث الحكومة على منحهم الحق لتقديم المساعدة للمتسولين والمتشردين.

"يستطيعون السفر إلى السويد"

لكن الحكومة الدنماركية التي يقودها الاشتراكي الديمقراطي رفضت المطالب، وقالت إن الصيت الذي سينتشر هو أنه من الممنوع النوم في الشارع والتسول، كي يستطيع الناس السفر إلى السويد مثلاً.

وأضافت Trine Bramsen : "لذلك نكرر أنه ينبغي وجود حظر على التسول، وحظر النوم في حدائق الناس، وحين ينتشر هذا الصيت فإنه سيؤثر على الجميع، لكي يختار الناس السفر إلى بلد آخر، كالسويد مثلاً، حيث نعلم أنه يوجد فرصاً أفضل".

Related Posts