Lazyload image ...
2015-10-06

الكومبس – وكالات: كشفت الدنمارك اليوم الاثنين أنها ستشدد شروط الحصول على الجنسية وذلك بعد أن خفضت في وقت سابق من هذا العام المزايا التي يحصل عليها طالبو اللجوء.

وقالت وزيرة الاندماج انغير ستويبيرغ في بيان صحفي إن الحصول على الجنسية الدنماركية أمر خاص جداً، وبالتالي فإنه من المنطقي أن تزداد الشروط لحصول أي شخص على المواطنة الدنماركية.

وبحسب القواعد الجديدة فإنه يتعين على الراغب بالحصول على الجنسية الدنماركية تلبية عدد من الشروط الصعبة المتعلقة بالمهارات اللغوية وأن يكون مكتفياً مالياً لمدة أربع سنوات وستة أشهر خلال آخر خمس سنوات من إقامته في البلاد، بعد أن كانت تلك المدة هي عامين وستة أشهر.

ويتوجب على المتقدمين بطلبات الحصول على الجنسية الخضوع لاختبار يتعلق بالشؤون العامة والإجابة بشكل صحيح على 80 % على الأقل من الأسئلة بدلاً من 73 % كما كان الحال في السابق.

أما بالنسبة لأصحاب السجلات الإجرامية فقد زادت الفترة التي يجب مرورها بعد وقت إدانتهم بنسبة 50 %.

بدورها قالت المتحدثة باسم شؤون الاندماج استريد كراغ لوكالة الأنباء رويترز “لقد تم منح الجنسية لعدد كبير من الناس الذين لا يستطيعون تكلم الدنماركية”.

ويأتي هذا الإعلان بعد أن تمكن حزب فينستر الحكومي من إبرام اتفاق مع حزب الشعب الدنماركي اليميني والمحافظين وتحالف الليبراليين والاشتراكيين الديمقراطيين لدعم مشروع القرار في البرلمان.

وسيبدأ العمل بالقوانين الجديدة ابتداء من 15 تشرين الأول/ أكتوبر، بحسب وسائل الإعلام الدنماركية.

وكانت الدنمارك قد خفضت في الأول من تموز/ يوليو الماضي المزايا التي تمنحها لطالبي اللجوء لخفض عدد اللاجئين الذين يأتون اليها.

وبموجب القوانين الجديدة التي بدأ العمل فيها خلال شهر أيلول/ سبتمبر الماضي، فإن طالب اللجوء الذي ليس له أطفال يحصل على 5945 كرون دنماركي (797 يورو، 882 دولار شهرياً)، أي قرابة نصف المبلغ الذي كان يتقاضاه سابقاً وهو حوالي 10849 كرون.

أما إذا وصل أحد الوالدين إلى الدنمارك من بلد غير عضو في الاتحاد الاوروبي فإنه يحصل على 11888 كرون شهرياً مقارنةً مع المبلغ الذي كان يحصل عليه سابقاً وقدره 14426 كرون

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر