Lazyload image ...
2015-09-10

الكومبس – كوبنهاغن: في تطور نوعي جديد في أزمة اللاجئين، قررت الدنمارك تعليق كافة القطارات بينها وبين المانيا بعد أن أوقفت الشرطة مئات المهاجرين على الحدود، كما أغلقت ايضا الطريق السريع بين الدولتين بعدما بدأ طالبي اللجوء بالسير شمالا بعد إجبارهم على النزول من قطار.

ويقول طالبو اللجوء أن وجهتهم هي السويد.

وذكر شهود عيان ان الكثير من اللاجئين بينهم العديد من النساء والأطفال يتجمعون الان في محطة هامبورغ وهم يفترشون أرضية المحطة بإنتظار السماح لهم بالعبور الى الدنمارك ومنها الى السويد.

وقالت شركة دي أس بي المشغلة للقطارات في الدنمارك إن القطارات من وإلى ألمانيا تم تعليقها لفترة غير محددة نظرا للعملية المشددة لفحص جوازات السفر. وتم احتجاز قطارين يقلان أكثر من 200 مهاجر في رودبي، وهو ميناء كبير به خطوط عبارات إلى المانيا.

وتقول السلطات الدنماركية إن الكثير من المهاجرين يرفضون مغادرة القطار لأنهم لا يريدون أن يسجلوا في الدنمارك، وانما يريدون الإستمرار الى السويد.

وأغلقت الشرطة ايضا جزءا من الطريق السريع الذي يربط ألمانيا والدنمارك بعد أن غادر 300 لاجئ قطارا سابقا واتجهوا صوب السويد سيرا على الاقدام بالقرب من بلدة بادبورغ الحدودية.

وتعهدت حكومة يمين الوسط في الدنمارك بتشديد إجراءات الهجرة. ومنذ انتخابها في يونيو/حزيران، قلصت الاعانات الاجتماعية للقادمين الجدد وحدت من حق الإقامة. ودخل نحو ثلاثة آلاف مهاجر البلاد منذ عطلة نهاية الاسبوع.

وقال رئيس الوزراء لارس لوك-راسموسين إن الدنمارك تتعرض لضغوط مع وصول طالبي اللجوء في طريقهم إلى السويد. وأضاف “هذا يوضح أن ما نواجهه الآن ليس مشكلة لاجئين فقط، ولكنها مشكلة هجرة أيضا”.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts