Foto: Fredrik Persson / TT 
(أرشيفية)
Foto: Fredrik Persson / TT (أرشيفية)

الكومبس – اقتصاد: ارتفع سعر الديزل في السويد إلى مستوى قياسي مجدداً اليوم الإثنين. ووصل سعر الليتر في محطات الوقود إلى 20.77 كرون، بزيادة قدرها 15 أوره عن أسعار أمس.

وكان سعر الديزل في الوقت نفسه من العام الماضي عند 14.92 كرون.

ولم يتغير سعر البنزين مقارنة بأمس وبقي عند 18.09 كرون لليتر.

ويعزى ارتفاع سعر الديزل جزئياً إلى رفع السويد الالتزام بخفض الانبعاثات الناتجة عن الوقود الأحفوري، الأمر الذي يُلزم موردي الوقود بخلط الديزل بنسب أكبر من الوقود الحيوي غالي الثمن.

ويتكون أكثر من 60 بالمئة من تكلفة البنزين والديزل من الضرائب وضرائب القيمة المضافة، ويعزى الباقي إلى أسعار السلع الأساسية في السوق العالمية، وأسعار صرف العملة.

ويعود ارتفاع أسعار الوقود عموماً إلى عوامل كثيرة، منها ارتفاع الطلب، وارتفاع سعر النفط عالمياً مع تخفيض إنتاج دول منظمة أوبك، وتعطل كثير من المنتجين الأمريكيين بسبب انهيار الأسعار العام الماضي، وبالتالي فإن هناك اندفاعاً نحو الوقود الحيوي الآن بعد أن أدخل الاتحاد الأوروبي متطلبات بخلطه مع الوقود الأحفوري. كما أدى الالتزام الجديد للسويد بخفض الانبعاثات إلى ارتفاع الأسعار أيضاً.

وعن تأثر سائقي السيارات بارتفاع سعر الديزل، قال ستيفان سونديليوس لأفتونبلادت “يتذكر الناس أن تكلفة اللتر كانت بين 13-14 كرون قبل ستة أشهر. أعتقد بأن كثيراً من الناس يرون أن البنزين والديزل أصبحا باهظي الثمن”.

فيما قال لينارت أندرشون “أعتقد بأن الأسعار مرتفعة جداً، لكني ما زلت أستخدم السيارة للذهاب إلى بيت العطلات خارج المدينة (..)  على الشخص أن يتمكن من الذهاب إلى العمل وأن يكون قادراً أيضاً على القيام بأنشطة أخرى في وقت فراغه. أنا من دعاة حماية البيئة وإذا كان ذلك يتطلب تعبئة السيارة بالديزل الحيوي، فيمكنني ذلك، لكن هناك حدود بالطبع”. 

Related Posts