Lazyload image ...
2014-04-23

الكومبس – ستوكهولم: طالب الحزب الديمقراطي الاشتراكي المعارض، في اقتراح برلماني، وجود اتفاقية تعاون بين البلديات والمدارس الخاصة قبل أن تتم الموافقة عليها، بالإضافة إلى تشديد الرقابة.

الكومبس – ستوكهولم: طالب الحزب الديمقراطي الاشتراكي المعارض، في اقتراح برلماني، وجود اتفاقية تعاون بين البلديات والمدارس الخاصة قبل أن تتم الموافقة عليها، بالإضافة إلى تشديد الرقابة.

ويرغب الحزب أن تدخل متطلبات جديدة على الاتفاقية، كأن تقوم المدارس الخاصة بالمساهمة في زيادة التماسك الاجتماعي، من خلال الموقع الجغرافي مثلاً، والتصرفات، وتكوين التلاميذ، وتشمل الاتفاقية أيضاً، تضمين خطة حول من سيكون المسؤول عن الطلاب في حالة إفلاس المدرسة أو إغلاقها.

ويرى رئيس الديمقراطي الاشتراكي Stefan Löfven أن كثرة إنشاء المدارس الثانوية الخاصة هو مصدر قلق خاص، لأن موضوع إفلاس المدارس أمر غير مقبول، ويعتقد أن الكلمة الأخيرة يجب أن تكون للبلديات، وأن تكون قادرة على إيقاف المدارس الجديدة إن كان عدد طلابها محدود جداً.

انتقادات

من جهتها، انتقدت الرابطة الوطنية للمدارس الخاصة مقترح أن تكون للبلديات القدرة على إيقاف المدارس الخاصة.

ويرى رئيس الرابطة Claes Nyberg أن الديمقراطي الاشتراكي يصعّد ويشدد من لهجته تجاههم، وقال: "وبذلك يريدون السيطرة على انتقاء المدارس التي يذهب إليها الطلاب، الديمقراطي الاشتراكي يريد أن يقوم السياسيين والمسؤولين في البلديات، بدلاً عن أولياء الأمور والطلاب، باختيار المدرسة التي تناسب الطالب".

وأضاف: "لو طبّق هذا المقترح سابقاً، لما تمكنت الكثير من المدارس الجيدة والموجودة الآن من الانطلاق".

Related Posts