Lazyload image ...
2015-06-16

الكومبس – إسكلستونا: قالت الإذاعة السويدية في تقرير بثته اليوم، إن شكاوى عديدة وصلت الشرطة في مدينة Eskilstuna، تفيد بقيام أشخاص متعاطفين مع تنظيم الدولة الإسلامية ( داعش )، يعيشون في المدينة، بتهديد مسلمين معتدلين يعادون التنظيم المذكور.

وبحسب الإذاعة فإن التهديدات جاءت على خلفية مشاركة العديد من المسلمين في برنامج إذاعي بثه الراديو السويدي  (إيكوت) P4 Sörmlands، إشتكوا فيه من التهديدات التي تصلهم من الموالين لداعش، والتي بسببها لا يريدون الذهاب الى مسجد الرحمن في المدينة، بسبب خوفهم من التطرف.

وبحسب الراديو فإن أحد الأشخاص الذين تعرض لهذا الموقف، شاب يبلغ من العمر 17 عاماً، تلقى العديد من التهديدات والمضايقات التي أرسلت إليه من خلال الرسائل النصية ووسائل التواصل الإجتماعي.

كما تلقى العضو في مجلس بلدية إسكلستونا وأحد سياسييها أبشير عثمان تهديداً بعد قوله في البرنامج إن للمدينة تاريخ طويل في تعبئة الشباب لصالح داعش.

ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها راديو P4 Sörmland، فأن التهديد الذي تعرض له عثمان، وقع بالتزامن مع خطبة الجمعة الماضية في مسجد نيفوش في إسكلستونا، ولم يشأ قائد التحقيق في الشرطة فريدريك هيدلوند الإفصاح عن المزيد حول ذلك، كون التحقيق لا زال مستمراً.

وبحسب الإذاعة فان المسجد هو نفسه الذي جرى الحديث عنه في السابق، والذي إرتبط برجل، يبلغ من العمر 45 عاماً من سكنة أوربرو يشتبه فيه بتجنيد الشباب لصالح داعش.

ووفقاً للمخابرات السويدية، فأن المسجد يعمل بمثابة نقطة تجمع، فيما يتم تجنيد الشباب في أماكن أخرى منظمة مثل المقاهي أو نقاط تجمع أخرى.

يقول هيدلوند، إن الشرطة تولي تلك التهديدات والمضايقات أهمية خاصة وتأخذها على محمل الجد، لما تعنيه من إساءة الى الديمقراطية.

الصورة: جامع نيفوش بإسكلستونا

Related Posts