Lazyload image ...
2012-09-07

الكومبس – دفعت حالة الركود الاقتصادي، التي تجتاح عددا من البلدان الأوروبية، مجلس التجارة السويدي إلى مراجعة تقديراته لحجم الصادرات السويدية التي تأثرت بالوضع في جاراتها الأوروبية

الكومبس – دفعت حالة الركود الاقتصادي، التي تجتاح عددا من البلدان الأوروبية، مجلس التجارة السويدي إلى مراجعة تقديراته لحجم الصادرات السويدية التي تأثرت بالوضع في جاراتها الأوروبية.

كبير الخبراء الاقتصاديين في المجلس، ماورو غوزّو، قال في تصريح لوكالة أنباء تي.تي.: "في أوروبا الغربية كل من إسبانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة وبلجيكا والدنمارك وفنلندا كلها تعاني من الركود." مضيفا أن "ألمانيا والنمسا والسويد متماسكة. لكني أعتقد أننا قريبون من أسفل الركود وإن لم تحدث صدمات جديدة فإن انتعاشا بطيئا سيبدأ العام المقبل."

وفي ظل هذه الظروف فإن توقعات نمو الصادرات السويدية تراجعت إلى 1.5 بالمئة في العام المقبل، و2.5 بالمئة في العام 2014، بعد أن كانت 2 بالمئة و4.5 بالمئة على التوالي.

ورفض غوزّو انتقادات البعض لقوة الكرون السويدي، والتي يرى محللون اقتصاديون في قوتها ضررا على الصادرات السويدية، بالقول: "من المحتمل أن ذلك يؤدي ببعض الصناعات إلى تجنّب السويد كبلد انتاج، لكني لا أعتقد أن الكرون ستبقى قوية بهذا الشكل في المستقبل."

ترجمة وتحرير الكومبس

المصدر: Sveriges Radio