Foto Janerik Henriksson / TT
Foto Janerik Henriksson / TT
2.4K View

الكومبس – أخبار السويد: اعتبر الزعيم السابق لحزب ديمقراطي السويد اليميني المتطرف، ميكائيل يانسون، أن رئيس الحزب الحالي Jimmie Åkesson قد فقد طريقه، واصفاً إياه بأنه يضع مكاسبه الشخصية فوق اعتبارات أخرى.

وقال يانسون، الذي يشغل اليوم نائب رئيس حزب البديل من أجل السويد، إن أوكيسون “يركز على المكاسب الشخصية أكثر من “إنقاذ السويد”.  

وتابع في تصريحات نشرت في موقع Politikbyrån “أعتقد أن SD سطحي تمامًا. إن المحافظين مندهشون جدًا من سهولة التفاوض معه”.

وقبل أيام قليلة فقط، نجحت المعارضة بدعم من ديمقراطي السويد بتمرير ميزانيتها الخاصة بها على حساب ميزانية الحكومة- وفيما تعتبر قيادة  

SD هذا الأمر نصرًا عظيمًا – إلاّ انه بالنسبة إلى Mikael Jansson ، الذي كان زعيمًا لحزب SD بين عامي 1995 و 2005 ، فإنه أمر مخيب للآمال.

ويسرد يانسون العديد من الأمثلة، التي برأيه تثبت أن ديمقراطي السويد بات حزب ليبرالي للغاية، حسب تعبيره، من بينها أن الحزب لم يعد يضع هدف مغادرة السويد للاتحاد الأوروبي من بين الأولويات.

 وقال، “أعتقد أن Åkesson فقد مساره قليلاً وربما سيصاب بخيبة أمل كبيرة في نفسه”.

ويضيف، ” لا أعرف ما هو هدف أوكيسون الآن. هل المهم جدًا أن يصبح وزيراً، على سبيل المثال، أو إذا كان الشيء الأكثر أهمية هو إنقاذ السويد. يبدو أن Åkesson كان سابقاً أكثر انسجامًا مع هدف الحزب، وهو إنقاذ السويد، لكنه الآن متعلق بمكاسبه الشخصية”.

Related Posts