Lazyload image ...
2012-06-05

أعلنت المتحدثة باسم وزارة الداخلية الإسرائيلية، سابين حداد، أنّ المهاجرين غير الشرعيين في إسرائيل، ومعظمهم سودانيون وإريتريون يدخلون عبر صحراء سيناء المصرية، قد يسجنون لمدة ثلاثة أعوام من دون محاكمة إذا اعتقلتهم السلطات الإسرائيلية.

أعلنت المتحدثة باسم وزارة الداخلية الإسرائيلية، سابين حداد، أنّ المهاجرين غير الشرعيين في إسرائيل، ومعظمهم سودانيون وإريتريون يدخلون عبر صحراء سيناء المصرية، قد يسجنون لمدة ثلاثة أعوام من دون محاكمة إذا اعتقلتهم السلطات الإسرائيلية.

وقالت المتحدثة إن وزير الداخلية إيلي يشائي، قرّر تطبيق القانون الذي أقره الكنيست مع بداية العام، والذي يرفع مدة سجن المهاجرين إلى ثلاثة أعوام.

وبعد عبورهم الحدود بين إسرائيل ومصر، غالباً ما تعمد السلطات الإسرائيلية إلى اعتقال هؤلاء المهاجرين، الذين كانوا يسجنون لعشرة أيام قبل الإفراج عنهم، ثم يبحث معظمهم عن عمل في تل أبيب. وأوضحت حداد أنّ 62 ألف مهاجر غير شرعي «تسللوا» إلى إسرائيل منذ 2006. وفي شهر أيار وحده، دخل ألفان و31 أفريقياً إسرائيل. وأدى تركز هؤلاء في بعض الأحياء الفقيرة في تل أبيب إلى أعمال عنف عنصرية أثارت جدلاً سياسياً حاداً.

وندد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بأعمال العنف هذه، مشيراً إلى أنه «لا مكان لها» في إسرائيل، ووعد في الوقت ذاته بترحيل المهاجرين غير الشرعيين «قريباً».

وفي إشارة إلى السياج الذي تقيمه إسرائيل على طول حدودها مع مصر، قال نتنياهو إنه «سنُنهي بناء السور في غضون بضعة أشهر، وسنبدأ قريباً بترحيل المهاجرين إلى بلدانهم».