Lazyload image ...
2012-06-05

قضت محكمة دنماركية أمس، بالسجن 12 عاما على أربعة رجال بعد إدانتهم بالتآمر لشن هجوم مسلح على صحيفة دنماركية نشرت رسوما مسيئة للرسول الكريم في 2005.

قضت محكمة دنماركية أمس، بالسجن 12 عاما على أربعة رجال بعد إدانتهم بالتآمر لشن هجوم مسلح على صحيفة دنماركية نشرت رسوما مسيئة للرسول الكريم في 2005.

وقضت المحكمة في جلوستروب قرب كوبنهاجن بسجن الرجال وهم تونسي وثلاثة سويديين من أصل عربي لدورهم فيما يقول خبراء إنها أخطر مؤامرة إرهابية على الاطلاق يتم كشفها في الدنمرك. وأمرت المحكمة أيضا بطردهم من الدنمرك بعد انتهاء فترة عقوباتهم وألزمتهم بدفع مصاريف المحاكمة.

ودفع السويديون والتونسي المقيم بالسويد ببراءتهم من تهمة الإرهاب. لكن المحكمة رأت أنهم جميعا “مدانون بتهمة الإرهاب”، حسبما أعلنت رئيسة المحكمة كاترين اريكسين لدى قراءة الحكم، بحسب نقل مباشر لقنوات التلفزيون.

غير أن المحكمة لم تثبت حكم حيازة سلاح من الدرجة الثانية على المتهمين وهم منير عوض (سويدي من أصل لبناني) والصحبي زلوتي (سويدي من أصل تونسي) وعمر عبدالله أبوالعزم (سويدي من أصل مغربي) ومنير الظاهري (تونسي)، بحسب اريكسين.

وأشار الادعاء إلى أنه لدى توقيفهم كان الرجال الأربعة ينوون "قتل عدد كبير من الناس" في مقر صحيفة يلاندز بوستن بكوبنهاجن. وصادرت الشرطة من المتهمين الأربعة مسدسا رشاش مزود بكاتم صوت ومسدس و108 رصاصات و20 ألف دولار، إضافة إلى 200 حبل بلاستيك لاستخدامها في تقييد رهائن مفترضين.

ووضعت الشرطة الدنماركية بالتعاون مع المخابرات، الرجال الأربعة تحت التنصت. وأوقفتهم بعد أن سمعتهم يقولون أنهم "سيذهبون" لرؤية مبنى الصحيفة.

Related Posts