Lazyload image ...
2012-11-19

الكومبس – ألغت السفارة الفلسطينية في السويد، حفل استقبال كان مقررا يوم الأربعاء 21 نوفمبر الجاري بمناسبة يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني وذكرى إعلان الدولة، وذلك بسبب الهجوم الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة، وتقيم البعثات الدبلوماسية الفلسطينية في الخارج عادة احتفالات تدعوا إليها جهات وشخصيات محلية ودولية، للتذكير والتواصل مع قضية الشعب الفلسطيني.

الكومبس – ألغت السفارة الفلسطينية في السويد، حفل استقبال كان مقررا يوم الأربعاء 21 نوفمبر الجاري بمناسبة يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني وذكرى إعلان الدولة، وذلك بسبب الهجوم الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة، وتقيم البعثات الدبلوماسية الفلسطينية في الخارج عادة احتفالات تدعوا إليها جهات وشخصيات محلية ودولية، للتذكير والتواصل مع قضية الشعب الفلسطيني.
السفارة الفلسطينية في السويد اصدرت أيضا بيانا هذا نصه

يتواصل العدوان الإسرائيلي الغاشم على شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة لليوم السادس على التوالي وهذا العدوان الذي لم يتوقف ليوم واحد على شعبنا و حقوقنا الوطنية و مشروعنا الوطني برمته. و تمعن إسرائيل في قصفها و استهدافها الوحشي للأهل و الأحبة في قطاع غزة الحبيب مستهدفة الأطفال و النساء و الشيوخ و الشجر و الحجر منتهكة كل القوانين و الأعراف الدولية على مرأى و مسمع المجتمع الدولي. و هذا ديدنها في التصرف دوماً كدولة مارقة لا تخفي ازدراءها للقانون الدولي و لقرارات الشرعية الدولية. إن ما يجري اليوم من قتل و تدمير ضد أبناء شعبنا الفلسطيني من جهة و سرقة الأرض و التهويد و الاستيطان من جهة أخرى و الحواجز و الإذلال و الحصار و إرهاب الدولة الذي تمارسه إسرائيل لا يدع مجالاً للشك بأن برنامج إسرائيل برنامج حرب وتثبيت للاحتلال و ليس برنامج سلام كما تدعي. إن الأمن و الاستقرار لن يتحققا إلا بتحقيق العدالة و استعادة الشعب الفلسطيني لكامل حقوقه الوطنية المشروعة بإنهاء الاحتلال و تحقيق الحرية والعودة و الاستقلال في دولتنا المستقلة و عاصمتها القدس الشرقية . شعبنا الفلسطيني في كل أماكن تواجده موحد في تصميمه على الخلاص من هذا الاحتلال، موحد في مواجهة هذا العدوان، موحد في كل قطرة دم تسيل من طفل و امرأة و رجل من أبناء شعبنا.