السماع بالضوء.. تقنية جديدة تمنح الأمل لفاقدي السمع
Published: 4/29/21, 5:48 AM
Updated: 4/29/21, 8:34 AM
استخدام "غرسات الضوء" مستقبلا بدل الاعتماد على القوقعة الصناعية التقليدية يحيي الأمل لدى الصم.

بفضل استخدام “غرسات الضوء” سيكون بإمكان الصم تحسين جودة السمع بشكل أفضل بكثير من تلك المتاحة عبر استخدام القوقعة الصناعية التقليدية. هذا ما يسعى إلى تحقيقه فريق بحث يشرف عليه عالم ألماني. كيف؟

غرسة القوقعة الصناعية هي نوع من أنواع السماعات الطبية التي يستخدمها الصم. وهو جهاز يعمل على تحويل الصوت إلى نبضات كهربائية يتم إرسالها مباشرة إلى الأعصاب السمعية، مما يمكن من تحسين جودة السمع.

جديد البحث العلمي هو تجارب تهدف إلى استخدام جهاز “غرسات الضوء” الذي يعتمد على الضوء بدلا من الكهرباء سيعمل على تحسين جودة الصوت بشكل حاسم، حسبما نقل موقع “دويتشلاند فونك” الألماني.

وتتم هذه العملية عبر ترجمة الإشارات الصوتية إلى نبضات ضوئية، باستخدام تقنية الثنائي الباعث للضوء (LED)، لخلايا السمع في الأذن%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%b0%d9%86news التي تتكيف معها وراثيًا. وبفضل نبضات الضوء، تتم محاكاة ترددات أكثر من تلك المنتجة عبر غرسات القوقعة الصناعية التقليدية.

وأكد الباحث الألماني توبياس موزر لإذاعة شمال ألمانيا (NDR) أنه تم تجريب هذه التقنية على الفئران وكانت النتائج ناجحة. كما يعمل موزر، الحائز على جائزة غوتنغن لايبنيتس الألمانية، إلى جانب فريق بحث من مركز الرئيسيات الألماني (DPZ) في الوقت الحالي على تجريب نموذج ثلاثي الأبعاد على قوقعة الأذن لدى القرود. وفي عام 2025، يسعى فريق البحث إلى إجراء تجارب إكلينيكية على البشر.

ع.ش/خ.س

ينشر بالتعاون بين مؤسسة الكومبس الإعلامية و DW

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved