Foto: Henrik Montgomery / TT
Foto: Henrik Montgomery / TT
2.1K View

الكومبس – ستوكهولم: بعد إعلان رئيس الوزراء ستيفان لوفين المفاجئ عزمه الاستقالة من رئاسة الحزب والحكومة، أثيرت تكهنات عدة عمن سيخلفه في قيادة الحزب. في حين أظهر استطلاع أجراه مركز ديموسكوب لصالح أفتونبلادت أن وزيرة المالية ماغدالينا أندرشون تحظى بالتأييد الأكبر من الناخبين.

وقالت الرئيسة التنفيذية لديموسكوب كارين نيلسون “من الواضح أنها المفضلة لدى الشعب السويدي”.

وقال 26 بالمئة من المستطلعة آراؤهم إنهم يريدون أن يروا أندرشون خليفة للوفين. في حين حل وزير الداخلية ميكائيل دامبيري ثانياً بتأييد 13 بالمئة من الناخبين، وجاءت ثالثة وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين بنسبة 8 بالمئة، ورابعاً وزير الضمان الاجتماعي أردلان شكارابي بـ5 بالمئة، وخامساً وزير الطاقة والرقمنة أندش إيغمان بـ4 بالمئة، وسادساً وزير الدفاع بيتر هولتكفيست بـ3 بالمئة، وسابعاً وزير التجارة إبراهيم بايلان بـ1 بالمئة.

ويؤيد 40 بالمئة من ناخبي الحزب الاشتراكي الديمقراطي تولي أندرشون القيادة بعد لوفين، فيما تتقاسم بقية الأسماء النسب المتبقية.

وقال 40 بالمئة من إجمالي المستطلعة آراؤهم إنهم مترددون أو لا يعرفون من يختارون.

وبين ناخبي المحافظين والمسيحيين الديمقراطيين وديمقراطيي السويد، انقسم التأييد بين أندرشون ودامبيري.

وازدادت شعبية ماغدالينا أندرشون خلال العام الحالي. كما حلت محل لوفين متحدثة في أسبوع “الميدالين” السياسي. الأمر الذي جرى تفسيره بأنه إشارة قوية على رغبة لوفين بأن تخلفه أندرشون.

Related Posts