Lazyload image ...
2012-09-26

الكومبس – أصدرت مصلحة الدراسات الجامعية، تقريرا اليوم بينت فيه أن ثلثي الأجانب في السويد من حملة الشهادات الجامعية لا يعملون في مجال اختصاصاتهم، التقرير استند إلى دراسة بحثية، تم خلالها توجيه استفسار إلى أكثر من 4 آلاف ممن قامت المصلحة بتعديل شهاداتهم، الاستفسار ينص حول إذا كانوا يعملون ضمن مجال دراستهم الجامعية أم لا، حوالي 2000 أرسلوا إجاباتهم، تجاوبا مع الاستفسار، فيما أجاب الثلث من هؤلاء بنعم

الكومبس – أصدرت مصلحة الدراسات الجامعية، تقريرا اليوم بينت فيه أن ثلثي الأجانب في السويد من حملة الشهادات الجامعية لا يعملون في مجال اختصاصاتهم، التقرير استند إلى دراسة بحثية، تم خلالها توجيه استفسار إلى أكثر من 4 آلاف ممن قامت المصلحة بتعديل شهاداتهم، الاستفسار ينص حول إذا كانوا يعملون ضمن مجال دراستهم الجامعية أم لا، حوالي 2000 أرسلوا إجاباتهم، تجاوبا مع الاستفسار، فيما أجاب الثلث من هؤلاء بنعم

وكانت عدة برامج أشرف عليها مكتب العمل خصصت لمحاولة الاستفادة من هذه الشريحة المتعلمة من خلال ملائمة الشهادات التي يحملونها، مع متطلبات سوق العمل.

فيما أثيرت مسألة البطالة بين صفوف الأجانب المتعلمين عدة مرات في وسائل الإعلام، التي أظهرت أيضا لجوء عدة متعلمين جامعيين إلى العمل في وظائف لا تحتاج عادة إلى خبرات أو كفاءات تخصصية، مثل أعمال التنظيف وأعمال البناء وقيادة السيارات.

تقارير إعلامية أخرى أظهرت أن دولا أوروبية أخرى مثل بريطانيا تتيح فرص أكبر لهؤلاء الأجانب من حملة الشهادات الجامعية.

مصلحة الدراسات الجامعية، صاحبة التقرير، هي الجهة التي تقوم بتقييم الشهات الجامعية وما بعد المراحل المدرسية التي يحصل عليها أصحابها من خارج السويد 

وكالات

Related Posts