Lazyload image ...
2015-07-30

الكومبس – ستوكهولم: أكدت وزارة الخارجية السويدية أنها لم تصدر حتى الآن أي بيان رسمي يحذر المواطنين من السفر إلى تركيا، وذلك على غرار إصدار وزارة الخارجية الألمانية تحذيراً لرعاياها من السفر إلى اسطنبول في أعقاب الهجوم التركي على معاقل حزب العمال الكردستاني.

وقال المسؤول في وزارة الخارجية Johan Tegel لوكالة الأنباء السويدية TT إن السويد لاحظت التحذير الألماني، لكن الاتصالات التي أجرتها وزارة الخارجية مع السلطات والشرطة التركية، لم تعطينا أي معلومات أخرى تستدعي التحذير.

وأشار إلى أن وزارة الخارجية نصحت المواطنين السويديين عدم السفر فقط إلى المناطق الحدودية القريبة من سوريا.

وذكرت وكالة الأنباء أن بلدان الشمال الأوروبي ستعقد اجتماعاً اليوم الخميس لبحث الوضع الأمني في تركيا.

وأوضحت وزارة الخارجية أن تقييم الحالة الأمنية العامة في تركيا يمكن وصفه بالمتدهور، ولذلك نصحت المواطنين السويديين بضرورة متابعة التطورات في تركيا بشكل دقيق قبل السفر إليها.

بدورها بينت مكاتب شركات السياحة والسفر أنها وضعت خططاً للتصرف دون الرجوع الى تقييم وزارة الخارجية حول الوضع الأمني في تركيا، في حال حدوث أي طارئ هناك.

وقالت مديرة المعلومات في شركة  Apollo السياحية Kajsa Moström إن الشركة تلقت العديد من الاتصالات في الآونة الأخيرة من قبل الزبائن للاستفسار عن مدى تأثر رحلاتهم بالوضع القائم حالياً في تركيا.

وأكدت موستروم أن الشركة أوضحت لزبائنها بضرورة اتباع نصائح وإرشادات وزارة الخارجية، مشيرةً إلى أن الوزارة لم تصدر لغاية الآن أي توصية تحذر من السفر إلى تركيا.

ووفقاً لوكالة الأنباء رويترز فإن عدد السياح الأجانب انخفض في تركيا بنحو 2.25 % خلال الأشهر الستة الأولى.

وبين مدير التسويق في شركة Ticket للسفر Michael Kapil أن أسباب انخفاض نسبة السياح في تركيا يعود إلى وجود تصورات بأن الوضع غير آمن هناك.

وكانت وزارة الخارجية الألمانية قد أصدرت يوم أمس بياناً على موقعها الإلكتروني أشارت فيه إلى إمكانية زيادة الهجمات من قبل حزب العمال الكردستاني في تركيا، بالإضافة إلى وجود دلائل تشير إلى احتمال وقوع هجمات تستهدف محطات ميترو الأنفاق والحافلات في اسطنبول.

Related Posts