(أرشيفية)
Foto Fredrik Sandberg / TT kod 10080
(أرشيفية) Foto Fredrik Sandberg / TT kod 10080
2.7K View

تيغنيل: لا حاجة حالياً لجرعة ثالثة لبقية السكان.. وتصرّف بعض الدول غير مفهوم

“الصحة العالمية”: أعطوا اللقاحات للدول الفقيرة بدل الجرعة الثالثة

الكومبس – ستوكهولم: أعلن مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل أن هيئة الصحة العامة أوصت بإعطاء جرعة ثالثة من لقاح كورونا اعتباراً من أول أيلول/سبتمبر للأشخاص الذين يعانون من ضعف شديد في جهاز المناعة، مثل مرضى زراعة الأعضاء أو الكلى، أو الذين يتناولون أدوية تؤثر على الجهاز المناعي.

وقال تيغنيل لراديو إيكوت اليوم “في المجموع، هناك حوالي 40 ألف شخص في السويد”، مضيفاً أن “الجرعة الثالثة ستساعد الجسم في إنتاج مزيد من الأجسام المضادة والخلايا المطلوبة ليكون قادراً على الدفاع عن نفسه ضد العدوى”.

أما فيما يخص بقية السكان، فقال تيغنيل في مقابلة لداغينز نيهير إنه لا توجد حاجة لجرعة ثالثة حتى الآن. وأضاف “لا يوجد أي دعم علمي لفرضية أن جرعة ثالثة من اللقاح سيكون لها تأثير على الأعراض أو الوفاة بالنسبة للسويديين الذين تم تطعيمهم بالكامل”.

وتابع “الأكثر أهمية الآن هو الوصول إلى الذين لم يتم تطعيمهم بعد”.

وكانت هيئة الصحة العامة أعلنت في 3 آب/أغسطس أنه من المرجح تقديم جرعة ثالثة من اللقاح لمعظم البالغين في العام 2022. في حين شكك تيغنيل اليوم في جدوى الجرعة الثالثة.

وقال “حتى الآن، لا أحد يعرف ما إذا كانت هناك حاجة إلى جرعة ثالثة. وفقاً للمركز الأوروبي لمكافحة الأمراض، لا يوجد ما يشير إلى وجود هذه الحاجة. وفي السويد، لا نرى زيادة في نسبة إصابات الأشخاص الملقحين، وهي في مستوى منخفض جداً”.

“الصحة العالمية”: أوقفوا الجرعات المعززة

وتثير مسألة الجرعة الثالثة جدلاً حول العالم. وكانت إسرائيل أول دولة في العالم في تموز/يوليو الماضي تقدم جرعة ثالثة من اللقاحات، وفي الولايات المتحدة، من المقرر البدء بتقديم جرعة ثالثة اعتباراً من منتصف أيلول/سبتمبر. وفق صحيفة نيويورك تايمز.

في حين انتقدت منظمة الصحة العالمية الولايات المتحدة والبلدان التي ستقدم جرعات معززة. ودعت إلى وقف مؤقت لهذه الجرعات، ونقل اللقاحات بدلاً من ذلك إلى البلدان الفقيرة. ففي البلدان منخفضة الدخل، لم يتم تطعيم سوى 2 بالمئة من السكان.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس غيبريسوس في مؤتمر صحفي في جنيف “ليس من مصلحة الدول الآن التركيز على مصالحها الوطنية”.

واتفق تيغنيل مع رأي منظمة الصحة. وقال إن تقديم الجرعة الثالثة هذا العام “غير مفهوم” إطلاقاً، مضيفاً “الأهم من ذلك بكثير تطعيم أولئك الذين لم نصل إليهم بعد. هذه الحقنة تحدث فرقاً كبيراً جداً”.

وحتى يوم أمس بلغت نسبة التطعيم في السويد 81.2 بالمئة من السكان البالغين أخذوا جرعة واحدة على الأقل. في حين أخذ 65.8 بالمئة من البالغين الجرعتين.

Related Posts