Foto Fredrik Sandberg / TT
Foto Fredrik Sandberg / TT
5.1K View

العدوى تتراجع.. وعدد مرضى العناية المركزة ينخفض

الكومبس – ستوكهولم: تتجه السويد إلى مزيد من تخفيف قيود كورونا في الأول من تموز/يوليو المقبل في حال استمر انتشار العدوى في التراجع.

وقال مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل لأفتونبلادت “سنعلن ذلك قريباً”.

وكانت الحكومة قدمت في أيار/مايو الماضي، خطة من خمس مراحل لتخفيف قيود كورونا، بدأت في أول حزيران/يونيو وتنتهي في المرحلة الخامسة عندما يتم إلغاء جميع القيود لكن لم يتم تحديد تاريخ لها.

وتعتمد هيئة الصحة العامة في تقييمها لاتخاذ القرار بتخفيف القيود من عدمه على عدد من القيود منها مستوى انتشار العدوى، والعبء على الرعاية الصحية، ونسبة التطعيم، والفترة الزمنية لاستقرار العدوى.

وتظهر المؤشرات اليوم أن السويد ستصل إلى جميع المعايير المطلوبة لهيئة الصحة لبدء المرحلة الثانية من تخفيف القيود التي كان مقرراً أن يبدأ العمل بها في 1 تموز/يوليو، وتشمل ضمن أمور أخرى رفع سقف عدد المشاركين في التجمعات العامة والخاصة.

عبء أقل على العناية المركزة

وتشهد البلاد تراجعاً في انتشار العدوى، حيث يبلغ معدل الإصابات 65 حالة لكل 100 ألف نسمة. وتلقى نصف السكان البالغين جرعة من اللقاح على الأقل. وفي الساعات الأولى من صباح اليوم كان يوجد 70 مريضاً بكورونا في العناية المركزة.

ومن بين معايير المرحلة الثانية من خطة الحكومة لإلغاء القيود تدريجياً أن يكون عدد مرضى كورونا في العناية المركزة أقل من 70.

وتوقع تيغنيل أن تستمر العدوى في الانخفاض. وقال لأفتونبلادت اليوم “حتى الآن هناك تراجع للعدوى ونعتقد بأن هذا سيستمر . لكننا نتخذ القرارات في أقرب وقت ممكن من الموعد، حتى نكون واثقين بأنه يمكننا الانتقال إلى المرحلة التالية ولا نضطر إلى التراجع”.

وعبر تيغنيل عن اعتقاده بأن السويد ليست بعيدة عن معايير المرحلة الثانية المقررة في 1 تموز/يوليو.

وأيده أستاذ علم الفيروسات نيكلاس أرنبيري الذي قال “أعتقد بأنه الوقت المناسب الان لتخفيف القيود نظراً لتراجع انتشار للعدوى، واستمرار التطعيم بوتيرة جيدة”، مضيفاً “إلى حد ما نحن نلبي المعايير أو أننا على وشك الوصول إليها”.

وفي الوقت نفسه، ظهرت النسخة “دلتا” في السويد.

وعن ذلك قال أرنبيري “رغم أن هذه النسخة أكثر عدوى من سابقاتها، فإن انتشارها ما زال محدوداً، لأن الانتشار يتراجع في الصيف مقارنة بالشتاء. وقد نواجه بعض الانتشار المحدود محلياً ويمكننا مواجهته بقيود محلية على مستوى البلديات أو المحافظات”.

Related Posts