السويد تتوقع زيادة عدد طالبي اللجوء العراقيين إليها
Published: 6/14/14, 3:24 PM
Updated: 6/14/14, 3:24 PM

الكومبس – ستوكهولم: توقعت مصلحة الهجرة السويدية أن تؤدي التطورات الأخيرة والمفاجئة التي تشهدها عدد من المدن العراقية الى زيادة أعداد طالبي اللجوء العراقيين الى السويد.

الكومبس – ستوكهولم: توقعت مصلحة الهجرة السويدية أن تؤدي التطورات الأخيرة والمفاجئة التي تشهدها عدد من المدن العراقية الى زيادة أعداد طالبي اللجوء العراقيين الى السويد.

وتشير أرقام مصلحة الهجرة الى أن أعداد اللاجئين الواصلين إليها، تفوق كثيراً الأرقام المتوقعة او حتى قدرة موظفي المصلحة على إنجاز أعمالهم والتحقيق في القضايا التي تصلهم.

وقال المسؤول القانوني للمصلحة فريدريك بيير، إن ذلك يعتمد على ما سيحدث في الأسابيع المقبلة، لكن من الواضح أن هناك إمكانية وصول المزيد من طالبي اللجوء العراقيين الى السويد.

وكانت مصلحة الهجرة قد وصفت الأوضاع التي تجري حالياً في مدن العراق، الموصل والأنبار وصلاح الدين بالنزاع المسلح، موضحة، أن المصلحة ستواصل إجراء تقييمها للإحتياجات الفردية لطلبات لجوء العراقيين المقدمة إليها.

وبحسب أحدث أرقام المصلحة التي قدمتها الى الحكومة في نيسان (أبريل) الماضي، أرتفعت التوقعات بعدد اللاجئين الذين سيصلون هذا العام الى السويد من 57 الف الى 70 الف لاجىء.

المزيد من الأموال

وتضيف الأحداث الأخيرة في العراق، المزيد من الأرقام على توقعات أعداد اللاجئين الواصلين الى السويد، ما يعني حاجة المصلحة الى المزيد من المخصصات المالية التي تمكنها من التعامل مع الموقف.

يقول وزير الهجرة عن حزب المحافظين توبياس بيلستروم، إن زيادة المخصصات المالية لميزانية المصلحة، ستكون قضية للمداولة خلال صيف العام الحالي، لافتاً أن على المصلحة مراجعة إستعدادتها.

ويقبل الكثير من طالبي اللجوء من مسيحيي العراق وسوريا على التوجه الى مدينة سودرتاليا، التي تقطنها شريحة واسعة من اللاجئين، وسط توقعات بزيادة طلبات السكن والإقامة فيها، ما قد يشكل ضغطاً إضافياً، يضع المزيد من الصعوبات والتحديات أمام المجلس البلدي للمدينة.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved