Lazyload image ...
2014-07-08

الكومبس – ستوكهولم: تحاكم محكمة سويدية بعد أيام قليلة، رجلاً يبلغ من العمر 43 عاماً، بتهمتي التهديد والإنذار الكاذب، بعد أن هدد الشهر الماضي بتفجير نفسه، ونسف مقرات رئيسية لأكبر حزبين في البلاد.

الكومبس – ستوكهولم: تحاكم محكمة سويدية بعد أيام قليلة، رجلاً يبلغ من العمر 43 عاماً، بتهمتي التهديد والإنذار الكاذب، بعد أن هدد الشهر الماضي بتفجير نفسه، ونسف مقرات رئيسية لأكبر حزبين في البلاد.

وكان الرجل هدد في الـ 19 من حزيران (يونيو) الماضي، بتفجير قنبلة في مكتب الدفاع عن حقوق الإنسان، الواقع بالمدينة القديمة Gamla stan في العاصمة ستوكهولم، موجهاً تهديده إلى حزب المحافظين الحاكم والاشتراكي الديمقراطي المعارض.

وبحسب المدعي العام بير أندرسون، فإن الرجل كان يهدف بفعلته إلى التواصل مع الشرطة وجذب الانتباه، بادعائه أنه ينتمي إلى منظمة إرهابية ويحمل حزاماً ناسفاً وقام بزرع قنابل، فيما كشفت التحقيقات أن تلك الادعاءات لم تكن حقيقية وأن الشرطة لم تجد أية قنابل أو حزام ناسف معه.

وسيخضع الرجل لفحص عقلي قبل البدء بمحاكمته المقررة في 22 تموز (يوليو) الجاري.

وتتراوح مدة عقوبة مثل هذه الجرائم بين السجن لمدة ستة أشهر كحد أدنى وأربعة أعوام كحد أقصى. وسيتم تحديد عقوبة الرجل بعد عقد الجلسة الرئيسية للمحاكمة.

يشار إلى أن الرجل اعترف سابقاً بالتهم الموجهة إليه.

اقرأ أيضاً: الرجل الذي هدد بتفجير قنبلة في ستوكهولم أراد اختبار قدرات السويد في مواجهة الإرهاب

Related Posts