Lazyload image ...
2012-06-18

حزم المنتخب السويدي حقائبه لمغادرة اليورو 2012 مبكرا بعد خسارتين متتاليتين تكبد فيها 5 أهداف وسجل 3، ولم يعد أمام المنتخب السويدي سوى لعب مبارته ألاخيرة أمام فرنسا، بعد يومين ( في 19 يونيو) وحقائبه جاهزة لمغادرة السباق، هذه المبارة سيخضها السويديون بدافع الأمل بخروج مشرف، وقد يكون هدف واحد فقط في مرمى الديوك، كافيا لتحقيق هذه الأمنية.

حزم المنتخب السويدي حقائبه لمغادرة اليورو 2012 مبكرا بعد خسارتين متتاليتين تكبد فيها 5 أهداف وسجل 3، ولم يعد أمام المنتخب السويدي سوى لعب مبارته ألاخيرة أمام فرنسا، بعد يومين ( في 19 يونيو) وحقائبه جاهزة لمغادرة السباق، هذه المبارة سيخضها السويديون بدافع الأمل بخروج مشرف، وقد يكون هدف واحد فقط في مرمى الديوك، كافيا لتحقيق هذه الأمنية.

المدير الفني للمنتخب السويدي إريك هامرين قال متذكرا مثلا شائعا " العملية نجحت حقا ولكن المريض مات" معتبرا أن هذه المقولة تنطبق على مبارة فريقه الاخيرة مع إنكلترا وبعد خروجه حسابيا من دور المجموعات بالبطولة، بغض النظر عن نتيجة المباراة المقبلة أمام فرنسا. مضيفا "هذا هو ما نشعر به بالفعل، مع أنني مدرك تماما في النهاية أن الأمر يتوقف على النتائج" ولكن أكد على أن فريقه قدم أداء أفضل بكثير مما قد يتصوره البعض بالنظر إلى النتيجة هزيمته "خضنا مواجهتين، واحدة كانت جيدة والأخرى سيئة، لكننا لم نحرز أي نقاط. قدمنا مباراة جيدة أنا فخور حقا باللاعبين. كانت لدينا القدرة على فرض أسلوب اللعب الذي نريده. ولكن الفوز في المباريات يحتاج إلى قدر من الحظ" 

Related Posts