Lazyload image ...
2013-04-18

الكومبس – وكالات: ذكرت الصحف السويدية الصادرة أمس الأربعاء، أن السويد باتت تواجه مشكلة فريدة من نوعها، هي حاجتها الماسة الى المزيد من القِمامة والنفايات، وذلك بعد النجاح منقطع النظير في إعادة تدويرها وتحويلها من عبء الى وقود هام.

الكومبس – وكالات: ذكرت الصحف السويدية الصادرة أمس الأربعاء، أن السويد باتت تواجه مشكلة فريدة من نوعها، هي حاجتها الماسة الى المزيد من القِمامة والنفايات، وذلك بعد النجاح منقطع النظير في إعادة تدويرها وتحويلها من عبء الى وقود هام.

معروفٌ أن السويد تقوم بحرق هذه النفايات بمعامل خاصة صديقة للبيئة لتُنتج منها الطاقة الكهربائية والماء الساخن لمئات الآلاف من البيوت في كل مدينة، في إطار برنامج تكنولوجي سويدي متطور.

ونظرا للحاجة المتزايدة الى هذه الطاقة، فقد باتت كمية القمامة المطروحة لاتفي بالغرض، لذلك تفكر السويد بإستيرادها من النرويج القريبة.

ولدى السويد نظام متطور جدا لتصنيف القمامة. فكل بيت مُلزم بتصنيف النفايات حسب أنواعها قبل التخلص منها، في غرف خاصة قريبة من البيوت، تضم حاويات لعدة أنواع من النفايات. فمثلا الصحف والجرائد يجب ان توضع في مكان خاص، والمواد البلاستيكية في مكان آخر، والزجاج في مكان، وزوائد الأطعمة في حاويات خاصة، وكذا الحال بالنسبة الى الكهربائيات والأجهزة الألكترونية.

Related Posts