Lazyload image ...
2012-12-04

الكومبس – وكالات : إتخذت الحكومة السويدية أمس الأثنين، قراراً بتهيئة الشروط العلمية والعملية، لتدريس اللغة الصينية في المدارس السويدية في المستقبل القريب، جنباً الى جنب مع اللغات الألمانية والفرنسية والإسبانية. وكلّفت الحكومة مصلحة المدارس ( وزارة التربية )، بوضع الخطط والمناهج المناسبة لتدريسها في المدارس الإبتدائية والثانوية.

الكومبس – وكالات : إتخذت الحكومة السويدية أمس الأثنين، قراراً بتهيئة الشروط العلمية والعملية، لتدريس اللغة الصينية في المدارس السويدية في المستقبل القريب، جنباً الى جنب مع اللغات الألمانية والفرنسية والإسبانية. وكلّفت الحكومة مصلحة المدارس ( وزارة التربية )، بوضع الخطط والمناهج المناسبة لتدريسها في المدارس الإبتدائية والثانوية.

وقال وزير التعليم السويدي يان بيوركلوند في تصريح نقله موقع الحكومة على الأنترنيت : " إننا اليوم نركز كثيراً على اللغات الأوروبية، لكن يجب ان نضع في خططنا أيضا، تعليم المزيد من الشباب السويدي اللغة الصينية، لان الصين ستكون في السنوات القادمة أكبر وأقوى أقتصاد في العالم، لذلك من الضروري جدا ان نعّلم أبنائنا هذه اللغة".

وتُخطط مصلحةُ المدارس الآن لوضع الخطط الكفيلة بتعليم هذه اللغة التي تُعتبر في المعايير اللغوية، من اللغات الصعبة في العالم، لذلك تريد الوزارة وضع البرامج المناسبة، للموازنة بين المهارات الكتابية والشفوية للطلاب. وتأمل السويد تطبيق هذا التوجه في السنة الدراسية 2014 – 2015. لكن الوزير بيوركلوند يقول إن الأمر قد يستغرق مابين 10 الى 15 عاماً، كي نستطيع إقرار تعليم هذه اللغة بشكل كامل في المدارس السويدية.

للتعليق على الموضوع، يرجى النقر على " تعليق جديد " في الاسفل، والانتظار حتى يتم النشر.