السويد تدرس إرسال قوة استخباراتية إلى مالي
Published: 2/18/14, 3:09 PM
Updated: 2/18/14, 3:09 PM

الكومبس – ستوكهولم: تعقد لجنة العلاقات الخارجية السويدية اليوم جلسة لمناقشة المهام التي يمكن بها مساعدة مالي التي تمزقها الحرب، عن طريق إرسال قوة استخبارات عسكرية إليها، لم يتم توضيح حجمها بعد، ومن المرجح أن تتعاون مع قوات أخرى من دول الاتحاد الأوروبي سبق وتعاملت معها السويد.

الكومبس – ستوكهولم: تعقد لجنة العلاقات الخارجية السويدية اليوم جلسة لمناقشة المهام التي يمكن بها مساعدة مالي التي تمزقها الحرب، عن طريق إرسال قوة استخبارات عسكرية إليها، لم يتم توضيح حجمها بعد، ومن المرجح أن تتعاون مع قوات أخرى من دول الاتحاد الأوروبي سبق وتعاملت معها السويد.

وكشف الراديو السويدي أن الحكومة طلبت مؤخراً من وزارة الدفاع السويدية، تجهيز قوة موجّهة للعمل الاستخباراتي، لمساعدة قوات الأمم المتحدة بالحصول على معلومات من الأرض، كما يرجح المشاركة بطائرات استطلاع دون طيار، ومهمات أخرى استطلاعية بحسب اقتراحات القوات المسلحة، بالإضافة إلى إرسال ضباط أركان لإدارة العمليات.

وتم تسمية 200 رجل إلى حد الآن، لكن ليس من الواضح متى سيتم إرسالهم إلى مالي، وأين سيتم وضعهم.

وكانت وزارة الخارجية السويدية قد ناقشت الخريف الماضي في البرلمان، المهام الدولية الأخرى التي يمكن أن تساهم فيها السويد، بعد أن تم تثبيت عودة القوات السويدية من أفغانستان إلى الوطن الصيف القادم.

يذكر أن الإسلاميين سيطروا عام 2012 على بعض الأجزاء الشمالية من مالي، قبل أن ترسل فرنسا قوات لحفظ الأمن، وتحاول الآن قوات للأمم المتحدة تحسين الأوضاع.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved